موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

اللجنة الفلسطينية العليا: المخيمات لن تكون إلّا عامل استقرار في لبنان

دانت اللجنة السياسية الفلسطينية العليا في لبنان، في بيان أصدرته بعد اجتماع عقدته في مقر سفارة دولة فلسطين، “الإعتداءات الصهيونية المتواصلة على المسجد الأقصى”، ووجهت “تحية لأهلنا المرابطين في القدس الذين يدافعون عن المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومهد المسيح عليه السلام”.

 

كما توجهت “إلى جماهير شعبنا الفلسطيني في لبنان” للقيام بأوسع تحرك جماهيري دفاعا عن المسجد الاقصى المبارك واستنكارا للإعتداءات الصهيونية المتكررة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وفلسطين”.

 

وإذ أكّدت وقوفها الى جانب وحدة لبنان وامنه واستقراره، رفضت “الزج بالوجود الفلسطيني في لبنان بأي احداث امنية في البلد”، مؤكدة ان المخيمات الفلسطينية “لن تكون إلّا عامل استقرار في لبنان”.

 

وثمنّت “الموقف الموحد والواعي لجماهير شعبنا الفلسطيني في لبنان والذي ظهر في الأحداث الاخيرة المؤلمة في شمال لبنان حيث رفض أهلنا في مخيمات الشمال التورط في الأحداث المؤسفة التي حصلت، وأكّدوا حرصهم على التعاون مع الدولة على المستويات كافة في وجه الفتنة”.

 

كذلك أكّد اللجنة على “استكمال الخطة الأمنية في عامة المخيمات الفلسطينية في لبنان من اجل المحافظة على أمنها واستقراراها ومنع استخدامها منطلقاً لاستهداف لبنان”، مجددةً المطالبة ب”استكمال اعمار مخيم نهر البارد وعودة سكانه اليه باعتباره محطة نضالية على طريق العودة الى فلسطين وضرورة تأمين التمويل اللازم لإعماره”.

 

وختمت اللجنة بيانها مؤكدة على “تعزيز العلاقة الأخوية اللبنانية الفلسطينية وضرورة اقرار الحقوق المدنية والانسانية ومعالجة قضايا شعبنا الفلسطيني في لبنان بما يحفظ سيادة لبنان ويحفظ حق العودة”، وعلى “أهمية بذل كلّ الجهود لمساعدة اخوتنا النازحين من سوريا وزيادة دعمهم من قبل الأنروا وان تشمل المساعدات جميع النازحين دون استثناء”.

قد يعجبك ايضا