موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تفاصيل صفقة ال 200 مليون دولار بين الدكوانة والنهر

في متابعة لقضيّة أثارها موقع التحّري تحسّباً لصفقة يتمّ تحضير لها في وزارة الداخلّية وبعد أن ناشد الموقع الوزير نهاد المشنوق كي يأخذ العلم والخبر إذا كان غير عالم بمجريات ما يحصل على هذا الصّعيد. توقّع مصدر عليم للموقع  أن صفقة لوحات السيّارات الجديدة قد ترسو على شركة تخصّ شخصاً من آل عيناتي الذي كان ّمقرّباً من الرئيس نجيب ميقاتي.
وكما تمّ التخطيط للصفقة فإنّ العروض ستقدّم في مبنى إدارة السيّر في الدكوانة، امّا فضّ هذه العروض فسيجري في مبنى الهيئة الكائن على طريق النّهر…وأشار المصدر غامزاً من قناة ما قد يحصل على الطريق بين النّهر والدّكوانة، الى أنّ ذلك يخالف أصول استدراج وفضّ العروض الذي يجب أن يتمّ في مكان واحد.
وأضاف المصدر سائلاً، قد تكمن كلمة السرّ عند السيّد أمين عبد الغفور رئيس الدّائرة الماليّة. وعن سؤال لماذا تحديد شخص من آل عيتاني للفوز بالصّفقة أجاب: لأن الشخص المشار إليه يعرف أصول اللّعبة جيّداً وقد تقدّم عبر شركات ثلاث.
والجدير ذكره أن موقع التحرّي كان سلّط الضوء على هذه القضيّة وكشف أن كلفة لوحات السيّارات في لبنان لا يجب أن تتخطّى عتبة الأربعين مليون دولار، فيما ان العروض التي يحكى عنها  تتجاوز ال 250 مليوناً. وكون ان المكلّف البناني هو الذي سيدفع فاتورة تبديل لوحة سيّارته فقد تحلّق الجميع للاقتطاع عن قالب الحلوى.
قد يعجبك ايضا