موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما علاقة وزير العدل اللبناني بعودة الشهال ودقماق؟

جواد الصايغ-عربي اونلاين

بعد مرور عدة أيام على إصدار مذكرات التوقيف بحقهما، يبدو ان عودة مؤسس التيار السلفي، الشيخ داعي الإسلام الشهال، ورئيس جمعية إقرأ الشيخ بلال دقماق، بعيدة المنال، اقله في الوقت الحالي.

وفيما تداولت بعض المعلومات، بإمكانية عودة دقماق بعد إنتهاء عطلة يوم عاشوراء، كشف مصدر خاص مقرب من السلفيين، ” ان الشيخين (الشهال ودقماق)، لا يمكن ان يعودا دون ايجاد حل سياسي لقضيتهما”.

واضاف المصدر” هناك من بدأ يقول ان المقصود من وراء اصدار مذكرتي التوقيف، ضرب معنويات السنة، خصوصا اذا طالت عمليات التوقيف، الصف الاول من شخصيات الطائفة على مستوى الجماعات الاسلامية”.

المصدر إعتبر “ان المطلوبين، لم يقوما بأي عمل عسكري ضد الجيش اللبناني، وهذا ما أدى إلى رفض هيئة علماء المسلمين مبدأ قطع مذكرتي توقيف للشيخين”، متابعاً” سياسيو المستقبل تفهموا هذا الامر بدء من الرئيس سعد الحريري ووزير العدل اشرف ريفي والداخلية نهاد المشنوق، كما ان الشارع السني بات يتابع هذا الموضوع نظرا لأهميته وينتظر ما ستؤول اليه الاتصالات” .

وكشف المصدر، “ان احد المشايخ اسر لمقربين منه انه لن يعود في الساعات القادمة، كما سبق وأعلن، غير انه من الممكن ان تتزامن عودته، مع عودة وزير العدل اللبناني، اشرف ريفي من جولته الخارجية”.

قد يعجبك ايضا