موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ريفي: “حزب الله” يدير غرفة عمليات ضدي

لفت وزير العدل اللواء اشرف ريفي إلى أنَّ واقعة نقل الـ280ألف دولار “صحيحة ولكن لا علاقة له بها كأشرف ريفي، لا عند إرسالها ولا عند ضبطها ولا بإرسال البديل عنهم نهائياً”، موضحاً ان الهدف حسب ما علم كان انقاذ حياة عسكريين والمبلغ امّن من جهات امنية.

ورأى ريفي في حديث إلى قناة “المستقبل” مساء اليوم الأربعاء أنّ “صحيفة “الأخبار” صحيفة صفراء تُدار من غرفة عمليات صفراء وأنا تعرضتُ لحملات منها و”يروحوا يخيطوا بغير هالمسلة”.

واضاف: “كرجل ذو خبرة أمنية أعلم تماماً كيف تتم تركيبات الأخبار والفبركات ولا أبالي بكل حملاتهم وأعرف تماماً من يصدر الأوامر ومن يدير هذه الحملات ضدي”.

واكد ريفي ان غرفة العمليات يديرها “حزب الله” وهي تشمل “الأخبار” وتلفزيون “الجديد” إلا أن عهرهم لن يفيد ولن يؤثر بعقول الناس. واضاف: “لا انتظر اعتذارهم وعليهم الاعتذار من اللبنانيين الشرفاء وانا اعرف الابواق والجوقات التي تستهل الحملات”.

وشدد ريفي على ان “محاولات شيطنة طرابلس ستسقط نهائياً ويجب فهم موقف طرابلس فعلاً وبقلب المدينة لم يسقط شهيد من الجيش فيها وقرار المدينة مع الدولة اللبنانية”.

وقال ريفي: “لسنا أقلية ونعرف كيف نحافظ على كرامتنا. نحن نعيش آلام الناس وهم واهمون لو ظنوا أن السلاح الإيراني سيسيطر على لبنان. لن يقدروا أن يحكموا لبنان ولا لحكم الدويلة والمشروع الإيراني مهما حاولوا”. ورأى ان “العصب السني لديه جرح بكرامته ونحاول دائما الذهاب باتجاه الدولة وعدم بناء احقاد”.

ورأى ان “القول ان كان ثمة اعداد لاعلان امارة بالشمال جزء من شيطنة المنطقة فهل الامارة تعلن بـ30 شخصا من اصل مئات الالاف؟” واكد ان “طرابلس هي طرابلس لبنان وليست طرابلس الشام ونحن مصرون على لبنان اولاً”.

وشدد على ان هناك من حاول جرّ “طرابلس إلى حرب رغبةً في تركيعها لكنه فشل ونحن نؤمن بالدولة وهناك أخطاء حصلت لكنها ستصحح ولسنا مواطنين درجة ثانية. هناك مركز للحزب القوميالسوري في طرابلس وهناك أسلحة في جبل محسن فلمَ لم تتمّ مداهمته؟ وكشف ان الحزب القومي ما زال يمتلك السلاح ولديه مربع امني في منطقة الجميزات في طرابلس. واعلن انه “لا يجوز أن تتمّ توقيفات بهذه العشوائية. وليس كلّ إنسان ملتحي مقاتل. فاللحية عزيزة علينا ولعدم الحكم على الناس من مظهرهم الخارجي”.

واذ اكد انه ليس مع التمديد، قال ريفي “لدينا شغور رئاسي وهو جريمة كبرى بحق الوطن والشراكة فيه ولو جرت انتخابات نيابية فكيف ستتشكل الحكومة بعد ان تسقط حكماً الحكومة الحالية؟”.

قد يعجبك ايضا