موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

سرّي جداً: ما لا تعرفه عن فرقة “حزب الله” الخاصة

أدى ظهور الملثمين التابعين لـ”حزب الله” في الضاحية الجنوبية لبيروت الى الكثير من التساؤلات، عن اسم هذه الوحدة، ومهامها، وتأسيسها وانجازاتها وعتادها وتجهيزاتها، من دون ان يستطيع احد معرفة هذه التفاصيل عن هذه الوحدة السرية التي قيل فيها الكثير من الاخبار، منها الصحيح ومنها الغير صحيح.

وقد تحدثت مصادر مقربة من “حزب الله”، لموقع “ليبانون ديبايت”، عن هذه الوحدة التي تعتبر من الوحدات الاكثر سرية ونخبوية في الحزب، بحيث يفوق عدد عناصرها المئات.

واشارت هذه المصادر الى انه يتم اختيار عناصر هذه الوحدة بطريقة خاصة، بحيث يُشترط ان يكون لديهم مواصفات جسدية خاصة، غالبيتهم العظمى اجسامهم نحيلة جداً، ويمتازون بسرعة الحركة والانتقال، واللياقة البدنية العالية.

وتروي المصادر احدى انجازات هذه الوحدة السرية والخاصة، فتقول انها هي التي حررت أسير “حزب الله” في سجون المصرية سامي شهاب بعد سقوط الرئيس حسني مبارك، بحيث انتقلت سبع فرق بسرية تامة وبعملية معقدة الى مصر، لدى كل واحدة منها مهمة اقتحام سجن من السجون التي يعتقد ان سامي كان موجود فيها.

وتضيف المصادر: “العملية كانت تتطلب السرعة والدقة في التنفيذ، خصوصا ان “الموساد” الاسرائيلي كان يسعى الى الوصول لشهاب وأسره، فقد كان هو بدوره يقوم بعمليته الامنية في الوقت نفسه بالتزامن مع عملية فرق “حزب الله”، والنتيجة كانت وصول الحزب الى شهاب قبل دقائق من وصول الموساد”.

واشارت هذه المصادر الى ان المسؤول المباشر عن هذه الوحدة هو نجل احد اهم قياديي الحزب، كاشفة ان ثمن البدلة الواحدة التي كان يرتديها هؤلاء تفوق العشرة آلاف دولار”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا