موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الرؤوس الكبيرة للجماعات الإرهابية في قبضة الجيش!

أكّد مصدر عسكري رفيع أنّ غالبية الرؤوس الكبيرة للجماعات الإرهابية باتت في قبضة الجيش، وتجري ملاحقة بعض الرؤوس الأخرى التي لا تشكّل خطراً كبيراً بعدما تمّ تفكيك بنية هذه الجماعات وترابطها.

وأشار هذا المصدر، في حديث الى صحيفة “الجمهورية”، إلى أنّ العين الأمنية سُلّطت بدقّة على جرود الضنّية بعد رصد عدد من الإرهابيين الموجودين هناك، لكن من دون التراخي في البقاع والجنوب وطرابلس، لافتاً إلى أنّ الجيش يعمل بنحو متوازٍ في كلّ المناطق، والقرار متّخَذ بعدم التركيز على منطقة وإهمال أخرى.

وشدّد على أنّ الوضع في صيدا مضبوط، مشيراً إلى أنّ التوقيفات تأتي ضمن الحرب الاستباقية، مطمئناً إلى أن لا شيء يدعو إلى القلق، والدليل أنّ جميع الإرهابيين يتساقطون في يد الأجهزة، والحبل على الجرّار. أمّا الاعتداء الذي تعرّض له عنصر الجيش في عرسال، فلا يبدّلُ من قواعد الاشتباك هناك بعد حصر المسلحين في الجرود، والتحرّياتُ ستكشف الجهة المعتدية عليه قريباً.

ومن جهة ثانية، أوضحَ المصدر أنّ تسليم الأسلحة الفرنسية للجيش سيبدأ بعد توقيع البروتوكول الخاص، كاشفاً عن أنّ وفداً فرنسياً سيزور قيادة الجيش قريباً للبحث في شأن اللائحة التي رُفِعت الى الفرنسيين، لتبدأ بعدها زيارات وفود عسكرية بين البلدين للتفاوض على نوعية الأسلحة النهائية.

وأشار إلى أنّ موضوع الهبة الإيرانية لم يُطرح بعد على مجلس الوزراء، وقيادةُ الجيش لا دخلَ لها فيها، مؤكّداً أنّ التسليح الأميركي للجيش مستمرّ بلا توقّف.

قد يعجبك ايضا