موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل تسمح السعودية للحريري بمحاورة نصرالله؟

ذكرت صحيفة “السفير” ان عبء التمديد لمجلس النواب انزاح عن ظهر الرئيس سعد الحريري واطمأن الى ان سيف الانتخابات النيابية قد رفع عنه وجنّبه خوض الامتحان الصعب، خصوصا في المناطق التي يتعرّض فيها وجوده السياسي والجماهيري للقضم من قبل مجموعات متشددة.وصار في مقدوره ان يتفرّغ، بكل عناية وهدوء، لسائر المهمات الكبرى، سواء الاستحقاق الرئاسي او الوضع الداخلي وكيفية مقاربة الضرورات والاولويات التي فرضتها محاولة المجموعات الارهابية التفشي في الجسم اللبناني، او المبادرات الحوارية التي يتم تقاذفها ما بين تيار المستقبل وحزب الله وحسم مصيرها بجلوس جدي الى الطاولة او ابقائها مجرّد استعراضات خطابية.

وأضافت الصحيفة: لقد سبق للحريري ان اطلق قبل ايام بيانا اعلاميا بمضمون حواري هادئ، جهد وزير الداخلية نهاد المشنوق لرفع هذا البيان الى مستوى “مبادرة حوارية” تشمل الجميع، بمن فيهم “حزب الله”. والحزب الذي كان يلاحَق بتمنيات من بعض حلفائه وأصدقائه للجلوس الى طاولة الحوار مع تيار المستقبل، تلقف “المبادرة الحريرية” ومدّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يده للحوار مقرنا ذلك برسالة حسن نية مسبقة، تبدت في التنويه بدور التيار الأزرق في إطفاء فتيل أزمة طرابلس والشمال.

قد يعجبك ايضا