موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الضاهر: ما شهدته طرابلس مؤخراً سيتكرر

توقع عضو كتلة “المستقبل” النائب خالد الضاهر في حديث لصحيفة “الوطن” السعودية “تكرار ما شهدته طرابلس مؤخراً من أحداث أمنية أليمة إذا استمر هذا الوضع”. وقال: “لأن المعالجة لم تكن كاملة بل كانت جزئية، وإذا لم يتم اعتماد سياسات عادلة وحكيمة تقضي برفع الظلم ومعالجة الفقر والجهل في المدينة، فسوف تظل الأمور تراوح مكانها، وطالما أن هناك عدم توازن وعدم عدالة وعدم تطبيق للخطة الأمنية، والشعور بالغبن وعدم الثقة بمؤسسات الدولة، فسيبقى الاحتقان موجودا ولن يحصل الاستقرار، بالرغم من كل جهود تيار المستقبل والرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة”.

ونفى الضاهر أن “تكون طرابلس بيئة حاضنة للإرهابيين”. أضاف: “طرابلس مدينة مظلومة ومهملة وتمارس عليها سياسات منحازة وشتى أنواع الضغوط. وهي لم تكن يوماً مع الإرهاب أو الإجرام، فأهلها مؤمنون وليسوا متطرفين. لكن يمارس عليهم الإرهاب كي ينجروا إلى ردود أفعال غير منضبطة من قبل بعض الأشخاص. ولو كانت هناك بيئة حاضنة لحالة عدم الاستقرار في طرابلس لرأينا شيئاً آخر”.

ونفى أن “يكون له موقف ضد الجيش على خلفية بعض تصريحاته”. وتابع: “لم أقل يوماً كلاماً محرضاً ضد الجيش، ولكن هدفت لتسليط الضوء على بعض الممارسات الخاطئة، فنحن مع مشروع بناء الدولة، والسيادة الوطنية، والمؤسسات ومع الجيش اللبناني والقوى الأمنية، لكن لن نسكت عن بعض الممارسات التي تهين أهلنا، فمن واجبنا أن نقول الحق وألا نسكت، فعندما يمارس بعض الضباط أخطاء، أو فسادا، أو انحيازا لصالح فريق 8 آذار، علينا الإفصاح ومن واجبنا ذلك”.

وتساءل الضاهر “هل كان مسموحا لـ(رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب) ميشال عون وإيران انتقاد الوزير أشرف ريفي عندما كان مديراً عاماً لقوى الأمن الداخلي، وكذلك اللواء وسام الحسن، عندما اتهموهم بشتى أنواع الاتهامات الباطلة؟ هل علينا أن نسكت عن الأخطاء والممارسات والتعذيب؟ نحن مع المؤسسية والمعاملة المتساوية مع جميع أبناء الوطن ومناطقه”.

قد يعجبك ايضا