موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

في فرن الشباك .. سوريين “عاكسوا” امرأة فسكب الطلاء على رؤوسهم!

تستمر الاعتداءات على اللاجئين السوريين على الاراضي اللبنانية، وكان آخرها صورة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي تعود لثلاثة لاجئين سوريين تعرضوا للضرب والاهانة بالاضافة الى سكب الطلاء الأبيض عليهم في منطقة فرن الشباك.

وقد شهدت الاسابيع الماضية تصاعدا كبيرا لاعمال العنف ضد اللاجئين السوريين في الكثير من المناطق اللبنانية على خلفية المواجهات التي اندلعت في عرسال في آب الماضي بين الجيش اللبناني وتنظيمي الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.

وقامت هيومن رايتس ووتش بتوثيق 11 هجوما عنيفا في آب وأيلول ضدّ سوريين غير مسلحين أو ضدّ أشخاص اعتبرهم مواطنون لبنانيون أنهم سوريين، ومنها هجمات بالبنادق والسكاكين. وبحسب ضحايا وشهود وعمال إغاثة، تم استهداف جميع الضحايا لأنهم يحملون الجنسية السورية. وقال جميع الضحايا إنهم لا يثقون في عزم السلطات اللبنانية على حمايتهم أو التحقيق في الهجمات. كما قال شهود في أربع حالات على الأقل إن الهجمات نفذت في حضور قوات الأمن اللبنانية التي رفضت التدخل.

ووثقت هيومن رايتس ووتش حادثة حصلت في منطقة فرن الشباك في 13 ايلول الماضي، حيث قال طارق وهو سوري إنه تعرض إلى هجوم على يد خمسة رجال لبنانيين حوالي الساعة العاشرة والنصف من مساء يوم 13 أيلول في حي فرن الشباك في بيروت بينما كان ذاهبا لتناول العشاء مع أحد الأصدقاء، فلاحظ أن سيارة فيها خمسة رجال تقوم بتعقبهما.

وسأل الرجال طارق وصديقه عن مكان سكنهم، فأجابا أنهما يسكنان في آخر الشارع. وقال طارق: “قالوا لنا إن أمامنا ثلاث ثوان للعودة إلى المنزل، ونزلوا من السيارة وبدؤوا يدفعوننا، ثم أمسكوا بصديقي وبدؤوا يضربونه”.

وأضاف:”كنت أعرف الرجال الذين قاموا بضربنا. هم من الحي ورأيناهم عديد المرات. لقد بدأ الناس يكتبون أشياء على الجدران تطالب السوريين بالمغادرة. ويبدو أن السكان فرضوا حظرًا للتجول في الحي ولم يعد مسموحًا للسوريين بالخروج بعد الساعة الثامنة مساءً. كما بدأ سكان الحي بتنظيم أنفسهم في شكل مجموعات حراسة لمراقبة تواجد السوريين في الحي، وأحيانًا يقومون بمهاجمتهم”.

المصدر: المستقبل

قد يعجبك ايضا