موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

محمد مشيك يحضر في غياب والده

هي رسالة إلى العريف في قوى الامن المخطوف لدى “جبهة النصرة” عباس مشيك: ثمة طفل هنا فائق الجمال ينتظرك من دفئ قلبه وفيض الحنين يبعث لك تحية شوق. الجميع هنا يقول لك رزقت بمولود اسمه “محمد” ويتأملون الفرحة الكبرى بخلاصك من خلال قدومك والعودة الى احضان العائلة، خصوصا لمولودك الجديد الذي رسم البسمة الناقصة في غيابك.

زوجتك زهراء حملت الامانة طوال اشهر غيابك، وانجبت لك بعد ظهر امس في مستشفى دار الامل – في بعلبك مولودك الثالث “محمد”، في ظل يابك الجسدي  وليس الفعلي لأن الكل بانتظارك، لكن في قلوبهم غصة لدى النظر الى الطفل وكانهم يحدثونه قائلين: “لو كان والدك موجوداً لتصرف كذا أو قال كذا …”.

ضج المشفى بالاهل والمهتمين، خصوصا الصحافيين الذين انتظرو المولود الجديد منذ ساعات الصباح الاولى كبادرة امل لعلها تحيي فرحة في قلوب المخطوفين وذويهم المخطوفة ساعاتهم رهنا للحزن حتى عودة فلذة اكبادهم من ايدي خاطفيهم، لكن الساعة الثانية وخمس دقائق اتت لحظة بهجة الانتظار وخرج المولود محمد. ولو هناك قليل من الرحمة والانسانية في قلب خاطفيك فليفرجوا عنك فهذا من شأنه أن يحيي صورة الأب في حياة إبنه .

قد يعجبك ايضا