موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

العاملة الاثيوبية «برتقانة» تكشف الأسباب التي دفعتها الى الإنتحار في المصيطبة

ترقد العاملة الاثيوبية برتقانة دوبري على سرير ممددة في المستشفى للعلاج من الرضوض والجروح التي اصابتها بعدما رمت بنفسها من شرفة منزل مخدوميها في الطبقة الرابعة من أحد الأبنية في منطقة المصيطبة ببيروت اول من امس في محاولة منها للانتحار.

وبحسب صحيفة “النهار” فان برتقانة قررت القيام بفعلتها بعدما رفضت مخدومتها قطع تذكرة سفر لها إلى بلادها، فتوجهت نحو شرفة المبنى ورمت بنفسها لتسقط على احدى السيارات التي كانت مركونة في المنطقة ما ساعد على انقاذ حياتها.

وفي السياق قالت برتقانة “أريد السفر وهي ترفض، لا أريد البقاء في لبنان، أرجوكِ أطلبي منهم أن يعيدوني إلى أهلي، اشتقت لأبي و أمي وأخوتي، سنتنان ونصف السنة في هذا البلد كفى، مللت وأكاد احترق من نار الشوق”.

ولم تقوى برتقانة التي كانت تتجاذب أطراف الحديث مع عاملة أثيوبية في المستشفى على الكلام جيداً بسبب جرح في شفتها، بحسب “النهار”، فتوّلت ابنة بلدها مهمة المساعدة والمساندة طالبة منها التعبير عن كل ما تريد.

وفي ردها على سؤال عما إذا كانت تتعرض للضرب من مخدومتها، قالت برتقانة “ضربتني مرة واحدة ولم تكررها، مخدومتي كبيرة في السن، هي لا تحبني لكنني أحبها، أما مخدومي فيعاملني جيداً، لم أنزعج من عملي لديهم، كل ما في الأمر اني أشتاق، أشتاق لبلدي وكل من فيه”.

 

قد يعجبك ايضا