موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“حزب الله” يجنّد شباناً مسيحيين وسنّة ودروز لمحاربة داعش

لفتت معلومات لصحيفة “النهار” إلى أنّ “وحدات من حزب الله تعمل في البقاعين الشمالي والغربي، على تجنيد شبان مسيحيين ومسلمين سنّة ودروز، وتعرض عليهم التدريب والتسليح لمواجهة خطر تنظيم داعش وأخواتها. والعنوان المرفوع مصيرنا واحد وعلينا التصدي معاً، وهو شعار أكثر جاذبية من التصدي للعدو الإسرائيلي لأنّ الخطر أقرب”.

وأضافت معلومات الصحيفة: “ولا يقتصر الأمر على لبنان، ففي سوريا أيضاً تجنيد لمسيحيين وعلويين ودروز، لكن تسمية سرايا المقاومة تغيب. هناك تطوع مباشر مع الحرس الثوري الإيراني براتب كبير، مع الحزب أقلّ، وهو نفسه مع الحزب السوري القومي الإجتماعي لمن يجد في الهوية المذهبية لحزب الله عائقاً. والقادمون إلى لبنان يروون عن عشرات الحالات من أقاربهم، يحاربون البطالة ويدافعون عن وجودهم برواتب شهرية تراوح بين 1500 و2500 دولار”.

وأشارت المعلومات إلى أنّ “حزب الله لم يدفع حتى الساعة بمقاتلي السرايا إلى سوريا، بل يكتفي بمقاتليه، في حين تقتصر المهمة الحالية لأعضاء السرايا على رصد الإنتهاكات الإسرائيلية والإستعداد لمواجهة أيّ إنزال أو حرب مقبلة، كذلك الإستعداد لمواجهة أيّ مجموعات أصولية يمكن أن تتحرك في الداخل اللبناني، ولاحقاً أيّ هجوم على هذا الداخل”.

وروى متابع في البقاع الشمالي أنّ “عدداً من الشبان المسيحيين طلبوا التطوّع في السرايا نظراً إلى أوضاعهم غير المستقرة أمنياً ومعيشياً، وهؤلاء في معظمهم ينتمون إلى تنظيمات وتيارات قريبة أو متحالفة مع حزب الله، في حين أنّ آخرين ذوي توجهات سياسية مختلفة، أبدوا مرونة حيال الأمر في الفترة الأخيرة بعدما ازداد خوفهم على المصير”.

(النهار)

قد يعجبك ايضا