موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الجيش ينفذ عمليات دهم في بعلبك ومقتل مواطنة أثناء الاشتباكات

باشر الجيش اللبناني فجر اليوم تنفيذ الخطة الامنية في منطقة بعلبك حيث طوق عند الساعة الخامسة فجراً بلدة بريتال من جهاتها الاربعة، وتمكن من احكام السيطرة عليها بعدما اقفلت الطرقات الاساسية والفرعية والترابية، حيث اقامت عددا من الحواجز تمهيدا لاقتحامها وملاحقة المخلين بالامن. فيما كانت قوى اخرى تنفذ طوقا في حي الشراونة في بعلبك واقفلت كافة منافذ الحي ومنعت الدخول او الخروج منه لكافة المواطنين فيما كانت تنفذ مداهمات في المنازل داخله بحثا عن مطلوبين. من ناحية اخرى، طوقت القوى الامنية بلدة دار الواسعة غربي بعلبك، وتخلل عملية التطويق اشتباكات بين عناصر الجيش اللبناني ومسلحين. وادت هذه الاشتباكات الى اصابة المواطنين صبحي الفخزي وزوجته نديمة وابنهما روميو من جراء اطلاق نار في اتجاههم من قبل مسلحين فارين من دار الواسعة في اتجاه بتدعي، ونقل الجرحى الى مستشفى دار الامل الجامعي للمعالجة.  ولكن توفيت لاحقاً المواطنة نديمة الفخري جراء اصابتها وتجمع اهالي بلدة بتدعي ومساعد مطران دير الأحمر الأب حنا رحمة الذي حمّل في كلمته القوى الأمنية ما يحصل في المنطقة وأشار الى أن بعض الضباط يخبرون المطلوبين قبل تنفيذ المداهمات ويفروا خارج المنطقة مؤكدا أن الخارجين عن القانون هم قلة وليس كل ابناء هذه القرى مطالبا قائد الجيش ان تقوم القوى الامنية بدورها كما فعلت في طرابلس.    عرسال ويذكر أن آلية عسكرية تابعة للجيش كانت قد تعرضت بالأمس لانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة إلى جانب الطريق، أثناء انتقالها في محيط بلدة عرسال، ما أدى الى إصابة ثلاثة عسكريين بينهم ضابط بجروح. وعند توجه دورية أخرى برفقة الخبير العسكري للكشف على موقع الإنفجار، تعرّضت لاطلاق نار من قبل مسلحين في جرود البلدة، فردت عناصرها على مصادر النيران بالمثل، وقامت بملاحقتهم حيث فروا باتجاه التلال والمرتفعات المحيطة بالبلدة. ما أدى الى اتخاذ وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة التدابير الميدانية المناسبة، فيما تولّت الشرطة العسكرية التحقيق في الحادث. وتمكنت قوى الجيش من ضبط عبوتين آخريين في المكان نفسه، زنة الواحدة منهما حوالي 15 كلغ من المواد المتفجرة، وقد حضر الخبير العسكري حيث قام بتفجيرهما في مكانهما.

قد يعجبك ايضا