موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحرب مع الجيش.. لم تعد نزهة!

نفى مصدر عسكري رفيع لـ«الجمهورية» ايّ علاقة للجيش اللبناني باستهداف قيادة “داعش” في القلمون، وطمأنَ الى أنّه «لن يكون لهذا الإستهداف أيّ إرتدادات على جبهة عرسال، لأننا لم نعُد الجبهة الأضعف، والحرب معنا لم تعد نزهة، خصوصاً بعدما تعبّأت مخازن الجيش بالسلاح الأميركي، في وقتٍ تجد باقي جيوش المنطقة صعوبة في محاربة «داعش».

وأوضحَ المصدر أن «العبوة التي استهدفت دورية للجيش أمس في جرود عرسال وُضعَت على الأرض في طريق تسلكها دوريات للجيش باستمرار، وما ساعد الإرهابيين على التسلل هو طبيعة المنطقة الصخرية»، لافتاً الى أنّ «الطريق مراقبةٌ لكنّ المسلحين يحاولون التسلل يومياً والجيشُ يصدّهم». وشدّد على أنّ «المعلومات تؤكّد أنّ المسلحين زرعوا العبوة من ناحية جبال عرسال ولم يكونوا داخل البلدة، لأنّ التسلل من البلدة شبه مستحيل».

وفي سياق متصل، علمَت «الجمهورية» أنّ سياسة العبوات الناسفة التي شهدت منطقة وادي الرعيان نموذجاً منها امس، لم تفاجئ المراجع العسكرية المعنية. فما حصل كان في الحسبان، فالعبوة التي انفجرت بدورية عسكرية وأعقبَها تفكيك إثنتين كانتا في المنطقة عينها وهما معدّتان للتفجير بانتظار وحدات الدعم التي كانت تنتظرها الدورية المستهدفة، واجهتها القوّة العسكرية بالتحسّب لما سيلي التفجير الأوّل ونجَت وحداتها من مكمنٍ، فسقطت مفاعيله، ولا بدّ للمجموعات المسلحة من أن تفهم ما حصل.

وفي المعلومات أنّ المجموعات المسلحة التي تستعدّ لعمل عسكري ما على طول انتشارها قبالة الحدود اللبنانية، تسعى الى جسّ نبض الجيش اللبناني ومدى استعداده وجهوزيته للمواجهة تجاه أية عملية غادرة.

ورأت هذه المراجع في العملية في تلك المنطقة بالذات، تذكيراً بوجود المسلحين فيها ومعهم جنود الجيش اللبناني وعناصر قوى الأمن المخطوفين وهم ينتظرون تجاوباً لبنانياً مع جزء من مطالبهم التي يعتقدون انّها في متناول اليد من خلال استخدامهم المخطوفين دروعاً بشرية ووسيلة ضغط للحصول على مكاسب ما زالت بعيدة المنال بالنسبة الى السلطات اللبنانية المعنية.

وأكّدت لـ«الجمهورية» أنّ الجيش في أعلى جهوزيته لمواجهة أيّ عملية غادرة. فما شهدَته منطقة وادي الحصن في 2 آب الماضي لن يتكرر، والجيش يراقب ويرصد مواقع الخَلل التي يمكن أن يتسلل منها المسلحون، ولن تكون أيّ عملية سهلةً أو مجرّد «مشوار أو نزهة».

وكانت وحدات الجيش واصلت عمليات الدهم في أكثر من منطقة من لبنان وتمكّنت من توقيف عدد من المسلحين السوريين المتهمين بالمشاركة في أعمال شغب. كذلك أوقفت مجموعة من المطلوبين في عكار وطرابلس ممّن تورّطوا في العمليات العسكرية في بحنين ومحيطها وأسواق طرابلس في الأيام الأخيرة.

قد يعجبك ايضا