موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصور.. مصرع ريبيكا فرنسيس وجنينها في حادث سير مروع

لم تكن تعرف السّيدة ريبيكا فرنسيس ابنة الـ 24 عاما، ان حياتها وطفلتها الموجودة في احشائها ستنتهي اليوم في حادث سير مروّع في منطقة قرنة شهوان.

ريبيكا فرنسيس هي ممرضة مجازة تعمل في مستشفى الشرق الاوسط في بصاليم متزوجة من السيد انطوان ريّس وحامل في شهرها الثامن.

ووفق معلومات حصل عليها ” ليبانون ديبايت”، فإن زميلة فرنسيس في العمل تلقت اتصالا منها تخبرها فيه انها في طريقها الى المستشفى وبعدما تأخرت في المجيء، قلقت عليها وراحت تتصل بها مرارا وتكرارا من دون ان يجيب احد على الهاتف، الى ان ردّ عليها عنصرا من قوى الامن ليخبرها بأن صاحبة هذا الهاتف تعرّضت لحادث سير خطير. وبعد لحظات وصل زوج السيدة فرنسيس الى مكان الحادث ليتلقى خبر وفاة زوجته، فاتصل فورا بزملائها في المستشفى ليطلعهم على الخبر المأساوي.

مع العلم ان شقيق السيدة فرنسيس وشقيقتها يمرّان يوميا الى منزلها لأخذها الى عملها، الا ان الطريق الذي سلكته في هذا اليوم أوصلها الى “الجنّة” وأدخل اشقائها العناية الفائقة.

هذا الخبر شكل صدمة عند زملاء فرنسيس في المستشفى واصدقائها الذين عبّروا عن اسفهم الشديد لرحيلها وعن حبهم الكبير لها، فانهالت التعليقات المؤثرة على حسابها الرسمي على الفايسبوك، فكتب احد الاشخاص:” بالامس كنت انظر الى منزلك من دون ان اعرف السبب واليوم علمت اني كنت اودّعك في المكان الذي كنت تعيشين سعيدة فيه وتنتظرين حياة جديدة بين يديك..”.

ان هذه الفاجعة التي حلّت بعائلة فرنسيس، تثبت ان حياة المواطن اللبناني رخيصة في هذا البلد، حيث المسؤول خارج عن السمع والقانون بعيد من التطبيق، وما حلّ بلبنان اليوم والفيضانات التي اجتاحت طرقاته سيما الرئيسية منها والتي تشكل واجهة لبنان الاساسية كمطار بيروت، تدعو الى السخرية والاسف على بلد يعيش سنويا وشهريا ويوميا الازمة ذاتها من دون ان تتغيّر الصورة.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا