موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الصورة التي أنقذت سليمان فرنجيّة

يروي رئيس تيّار المردة النائب سليمان فرنجيّة، في مجالسه الخاصّة، تفاصيل رحلة صيد قام بها أخيراً الى تركمانستان، ورافقه فيها نجله طوني وصديقٌ له. فبعد أن قام الثلاثة برحلة في إحدى الغابات لصيد الغزلان، تمكّن فرنجيّة الأب والابن من اصطياد غزال لكلّ منهما، في حين نجح الصديق باصطياد ثلاثة غزلان.

وبعد عودتهم جميعاً الى المخيّم، أبلغهم الدليل المرافق أنّه يتعيّن على كلّ منهم أن يدفع الرسم المتوجب عليه مقابل اصطياد كلّ غزال، وهو 40 ألف دولار أميركي. أي 40 لكلّ من النائب فرنجيّة، ومثلها لنجله، و120 ألف دولار للصديق!

راح فرنجيّة حينها يتصفّح هاتفه الخلوي، فعثر على صورة تجمعه بالرئيس السوري بشار الأسد فسأل الدليل إذا كان يعرف هويّة من في الصورة. فتعجّب الدليل وراح يتحدث بإسهاب عن المحبّة التي يكنّها للرئيس السوري وعن تأييده له، فبدأ فرنجيّة يعرض أمامه عدداً من الصور التي تجمعه بالرئيس الأسد، الى أن أبلغه الدليل بأنّه سيخفّض لهم الرسم عن الغزلان التي تمّ اصطيادها، ليصبح 4 آلاف دولار أميركي فقط عن كلّ غزال!

المصدر: MTV

قد يعجبك ايضا