موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حزب الله يقع في كمين كبير بجرود القلمون؟

تناقل نشطاء على موقع “تويتر”، تغريدات تتحدث عن وقوع مجموعة كبيرة من مقاتلي حزب الله بكمين في منطقة جرود رأس المعركة في الجزء الغربي من القلمون القريب من الحدود مع لبنان.

وزعم هؤلاء، عن “سقوط عشرات الشهداء من المقاومين، ترافق مع إشتباكات عنيفة تدور حتى اللحظة”.

مصادر ميدانية متابعة لتطورات منطقة القلمون نفت عبر “الحدث نيوز” ان تكون اياً من مجموعات حزب الله قد وقعت في كمين مماثل في جرود رأس المعرة.

وكشف المصدر، ان “المقاومة لا تقوم بدوريات راجلة في جرود رأس المعرة، بل تمتلك مواقع ثابتة على مرتفعات وأخرى متقدمة في مناطق جردية وفي ثغور، وان النشاط العسكري للمقاومة في هذه الجرود يتمحور حول مراقبة العناصر المسلحة ومتابعة تحركاتها ونصب الكمائن لهم، وهم مرصودون عبر المواقع على المرتفعات”، معتبراً ان ما يروج “كذب تسعى خلاله المجموعات المسلحة لتعويض خسائرها”.

وفي هذا الإطار، شهدت منطقة جرود فليطة ضربة جوية هامة للجيش السوري قتل فيه 11 مسلحاً من “النصرة” بعد رصدهم، في حين تفذت مقاتلات الجيش ضربات جوية على معابر حدودية غير شرعية مع لبنان، بينها معبر “مرطبية” الذي أصيب فيه 5 مسلحين من “داعش” فضلاً عن مقتل عددٍ آخر.

في غضون ذلك صدّ محاولة تسلل من مسلحين الى بلدة فليطةغربي القلمون من الجرود. في هذا الوقت نفذ سلاح الجو السوري سلسلة إستهدافات على مواقع المسلحين في منطقة وادي ميرا داخل الاراضي السورية في السلسلة الشرقية، بالاضافة إلى سلسلة غارات جوية على مواقع الإرهابيين في الجرود القلمونية المقابلة لعرسال ورأس بعلبك، كما استهدف بالصواريخ مواقع “داعش” عند معابر مرطبية والشاحوط والزمراني.

وشملت ضربات الجيش، إستهدافات أخرى بسلاح المدفعية في جرود “الجبة” وصولاً لجرود عسال الورد. وفي هذا الصدد، نفى المصدر حصول معارك على تخوم عسال الورد، موضحاً ان “الهجمات التي كانت تتم على هذا المحور بشكلٍ دوري، إنخفطت وتيرتها في الاسبوع الماضي الذي لم يشهد ان محاولات تقدم هامة تذكر”.

هذا وتسمع أصوات قصف في منطقة البقاع مصدرها مرابض الجيش السوري في داخل منطقة القلمون حيث تدك المسلحين في المناطق الشرقية من القلمون، وفي الجرود القريبة من “يبرود – فليطة – الجبة – قارة”.

المصدر: الحدث نيوز

قد يعجبك ايضا