موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

العرقوب وشبعا في خطر

كشفت تقارير ومعلومات امنية لصحيفة “الديار” عن سعي للمجموعات المسلحة التسلل باللباس المدني وضمن مجموعات صغيرة من جرود عرسال والقلمون باتجاه الشمال، ومن ثم انتقالهم الى مناطق العرقوب وشبعا، بهدف بناء خلايا ارهابية هناك سياً للتواصل مع المجموعات المسلحة في مناطق القنيطرة حيث سعت هذه المجموعات الى محاولة الدخول من الجانب السوري للسيطرة على قرى ومناطق لبنانية وربطها بالحزام الذي يسعى المسلحون اقامته على جرود الجولان السوري المحتل.

واشارت المعلومات لصحيبفة “الديار” الى ان قوات الاحتلال الاسرائىلي وسعت في الفترة الاخيرة من دعمها للمجموعات المسلحة في منطقة القنيطرة السورية في سعي واضح لاقامة “حزام امني” هناك على غرار “الحزام الامني” الذي اقامه العميل انطوان لحد.

واوضحت المعلومات ان الاجهزة الامنية اللبنانية شددت مؤخراً من اجراءاتها الامنية على المعابر غير الشرعية في منطقة العرقوب ـ شبعا والبقاع الغربي تحسباً لأي محاولات تسلل من قبل المجموعات المسلحة من الداخل السوري.

وفي السياق عينه تحدثت معلومات امنية ان استمرار وجود لخلايا ارهابية في بعض مناطق طرابلس والشمال وان كانت هذه الخلايا جمدت تحركاتها وعمليات التواصل فيما بينها. وقالت المعلومات ان العديد من هذه الخلايا يتم رصد اي تحركات قد تقوم بها.

قد يعجبك ايضا