موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

خطفوها من الـAUST في زحلة الى طرابلس… لبيعها الى الجماعات التكفيرية!

اوضح آل الحسن في بيان، انه منذ “13/10/2014، فقدت ابنتنا سارة فهد الحسن من جامعتها AUST في زحلة، ولما نفدت لدينا كل محاولات البحث، لجأنا الى الجهات الامنية لفتح محضر في النيابة العامة بزحلة ومخفر المعلقة وبعد مراجعات حثيثة لكل الجهات الامنية، لم نصل الى اي نتيجة الا بابلاغنا ان ابنتكم مخطوفة الى طرابلس، فأرسلنا بعض وجهاء طرابلس وبعلبك لاسترداد ابنتنا فباءت بالفشل.

ومع كل ذلك ضربوا بعرض الحائط كل الاعراف والتقاليد القائمة على حماية العرض والشرف، وقد علمنا من خلال الاتصالات انهم يحاولون بيع ابنتنا الى الجماعات التفكيرية في سوريا، من خلال المدعو جهاد احمد عبوس (سوري الجنسية) ومن يعاونه والمقرر لها ان تصور عبر الفيديو لبثه للجماعات الراغبة بالشراء”.

وتابع البيان: “ان المدعو مصطفى عبوس (سوري الجنسية) والد عيسى عبوس قد شارك في الجريمة، ولذلك كله فان عرضنا غير مباح لاي كان وعلى الجميع ان يعرف ان اولادنا فلذات اكبادنا لا نتخلى عنهم، فاذا الجهات المخلصة لم تستطع بسبب الظروف التي كانت في التبانة ان ترجع لنا ابنتنا فكان لزاما علينا ان نعمل على حفظها بما يفرضه علينا واجب الابوة”.

وطالب “الاعلام ان يوضح الاجراء الذي جرى لرد الفتاة الى اهلها سالمة، وليس من يحفظ عرضه وولده في هذا الزمن الرديء بمجرم بل من يخطف اولاد الناس ويعرضهم للبيع والهتك، هو المجرم وليس نحن. وعلى الجهات الامنية ان تراعي هذا الواقع الذي لا يخفى على احد وظهوره اوضح من نار على علم”.

قد يعجبك ايضا