موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

وفاة طفلة سورية في مخيم اللاجئين في عرسال بسبب البرد

أعلن اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في لبنان، الاثنين، وفاةَ أول طفلة سورية بشتاء هذا العام في مخيمات اللاجئين في عرسال من شدة البرد.

وجاء في بيان الاتحاد:

“أمام عدم وجود مستشفى في جرود عرسال، وانقطاع الطرقات مع البلدة، خاصة ليلاً، نعلن عن أول حالة وفاة لشتاء هذا العام لطفلة سورية من الأُسر اللاجئة في عرسال، بسبب عدم وجود رعاية طبية وتدفئة مناسبة، مما أدى إلى التهاب رئوي حاد، وفاقم البرد الشديد هناك من وضعها، مما أدى للوفاة”. وأوضح الاتحاد أن طفلة اللاجئ السوري دياب قرقوز قد ولدت منذ ثلاثة أيام داخل خيمة أهلها في عرسال، المهجرين من فليطة السورية، ونقلت اليوم إلى المستشفى الميداني في عرسال بحالة الخطر ثم فارقت الحياة. كما طالب الاتحاد الهيئات الإغاثية والدولية بالعمل السريع على إنقاذ اللاجئين في عرسال ووادي خالد وشبعا وبقية عكار والبقاع ، معرباً عن حاجتهم الماسة لكل وسائل التدفئة، خاصة الوقود، فضلاً عن البطانيات والسجاد والمدافئ والخيام والأدوية الطبية ، نظراً لاستمرار موجة البرد والثلوج. ويعاني اللاجئون السوريون في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، من البرد القارس في فصل الشتاء، إضافة إلى غرق الخيم بمياه الأمطار دون أية إجراءات وقائية. وقد ذكر ناشطون أن محطات الوقود في بلدة عرسال توقفت عن صرف قسائم مادة المازوت الممنوحة للاجئين السوريين من قبل منظمة “اليونيسيف” بحجة أنها مزورة. وفي السياق نفسه، يتداول الناشطون على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” صورة لطفل رضيع في عرسال، قالوا انه “توفي بسبب البرد القارس” وعدم وجود وسائل تدفئة، ولم يتم التأكد من صحة الخبر بعد. –

قد يعجبك ايضا