موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أهالي العسكريين.. نحو تصعيدٍ جديد!

عمد أهالي العسكريين المخطوفين لدى تنظيمي الدولة الاسلامية – داعش وجبهة النصرة إلى قطع طريق الصيفي في كل الاتجاهات، وسط تدابير أمنية مشددة.

وأفيد عن وقوع إشكال بين الأهالي والقوى الأمنية، شكر الأهالي القوى الأمنية على “القيام بواجباتهم على الارض”. وقالوا: “نحن من أجل الدولة اللبنانية والبذلة العسكرية نزلنا الى الأرض”.

وأضافوا: “إذا حاولت القوى الأمنية فتح الطريق بالقوة سيكون لنا موقف من ذلك”.

وذُكر لاحقاً أنَّ اللواء محمد خير اتصل بالاهالي وطلب منهم فتح طريق الصيفي والاهالي اعلنوا استعدادهم لفتحه.

بدوره وزير الصحة وائل أبو فاعور، وفي اتصالٍ مع قناة “LBC”، قال: “اتفهم موقف الأهالي وقلقهم”، لافتاً إلى أنَّ “الافراج عن أسير لحزب الله خلق لهم حرقة قلب كبيرة”.

وتمنى “عليهم فتح الطريق”، طلب أبو فاعور “اعطاء فرصة للحكومة ولما تقوم به من اتصالات في هذا الشأن”.

وأضاف: “نحن نتحرك على طريقة الموفض القطري وبالتالي الأوراق ليست بيد الدولة اللبنانية وكل ما طلب منا قمنا به”.

ولفت الى انه “تم الاتفاق في خلية الأزمة بأن الكتمان والسرية في هذا الملف هي أحد أبرز أسباب النتائج الايجابية”، أردف: “اتحفظ على التفاصيل والسبت الساعة السابعة مساء سألتقي الأهالي”.

وذُكر أنَّ “مشاروات دارت بين المسؤولين الأمنيين وعدد من أهالي المخطوفين لفتح الطريق وعدم التصعيد. ومن المتوقع أن يصدر بيان عن الأهالي”.

وأوردت “اذاعة صوت لبنان 93.3″، أن شقيق العسكري المخطوف عباس مغيط، قال ان “مسعى اتصال ابو فاعور بنا لفتح الطريق ما زال قيد البحث”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا