موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الساعات الأخيرة لسعيد عقل.. ما في أحلى من “شوفة” يسوع

كيف كانت الساعات الاخيرة للشاعر الراحل سعيد عقل؟

كما كانت عليه حاله منذ ان عجز عن الحراك ملازما الفراش، وكانت السيدة ماري روز اميدي تلازمه طوال الوقت، وكانت تقرأ له من شعره وهويردده من ورائها، على انغام الموسيقى الكلاسيكية التي كان مواظبا على سماعها، وتتخللها تراتيل كنسية.

 

الا ان وضعه الصحي لم يسعفه كثيرا في الايام الاخيرة، نظراً الى نقص الاوكسيجين في رئتيه، وتوقف عن الكلام نهائيا يوم الأحد الماضي، واذ فجأة عاد الى الكلام يوم امس وطلب من “امه الثانية” أن تقرأ له شعرا واخذ يردده، وطلب ايضا ان تسمعه بعض التراتيل الدينية.

 

وعند حوالي الساعة العاشرة ليلا، وقبل ان تتدهور حالته الصحية، قال لها: بتعرفي يا ماري شو في احلى من يسوع، فقالت له ماذا، فقال لها: ان ارى يسوع. وغاب عن الوعي، فاستدعت طبيبه الخاص الدكتور هنود الذي فحصه، وكانت نسبة الاوكسجين في جسمه قد تضاءلت كثيرا، فقال لها: ما في النا غير الصلاة. وهكذا رحل سعيد عقل بهدوء وسلام.

المصدر: لبنان 24

قد يعجبك ايضا