موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

النصرة: يا أهل السنة في لبنان … آن الأوان أن تهبّوا لنصرة دينكم

نشرت “جبهة النصرة” بيانها الكامل عبر حساب “مراسل القلمون” على تويتر والذي يحمل رقم 19 وفيه رد على ما اعلن نه أمس بشأن اعتقال زوجة البغدادي، وفيه ما يلي:

“لقد مرّ على أهل السنّة في الشام بلاء عظيم في السنوات الماضية عندما تسلط عليهم النصيريّة، فانتهكوا أعراضهم وقتلوا شيوخهم وأطفالهم، وقد أعانهم الرافضة تحت مسمّى سياسي، وهو حزب اللات اللبناني العميل لإيران، ولم يعد يخفى على أحد أنهم قد جرّوا الويلات للمنطقة، فقد أهلكوا الحرث والنسل وعاثوا في الأرض فساداً، وقد حاولنا مراراً أن نجعل عدونا واحداً، غير أنّ الجيش اللبناني المسيّر من حزب اللاّت أبى إلا أن يدخل جنوده في معركة لا طاقة له بها، فبدأ بقصف عرسال وقتل المدنيين وأحرق المخيّمات، بعد أن غضّ بصره عن جعل قرية طفيل منطقة عسكرية، ودمّر بعدها طرابلس الشام بحجة الإرهاب. ثم إننا عندما أسرنا العسكريين اللبنانيين لم نأخذهم من بيوتهم، وإنما أسرناهم وهم في حالة حرب، عندما كانت مؤسستهم العسكريّة تدكّ المخيّمات وبيوت المدنيين، فهم أسرى حرب، ولن نكتفي بمقتل حميّة أو بزّال أو قتل العسكريين كلهم، بل إننا سننتقم لكل عرض انتهك أو طفل ذبح أو شرّد (وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ) (الزخرف 76) ولقد حاولنا مراراً أن نفتح باب المفاوضات في ملف العسكريين تحقيقاً للمصالح الشرعية إلا أن الجيش اللبناني أبى إلا أن يغلق هذا الباب تلبية لرغبات حزب اللات اللبناني، وها هي الحكومة اللبنانية اليوم تظهر ضعفها باعتقال النساء والأطفال وتهدد ذويهم وتعدّ ذلك فخرا وبطولة، فنقول: لقد جسدتم اليوم بأفعالكم سياسة الغاب التي انتهجها النظام النصيري وحليفه حزب اللات اللبناني، عندما اعتقلوا نساء أهل السنّة وجرمهم أنّ أزواجهم وإخوانهم يدافعون عن دينهم وأعراضهم، وها أنتم اليوم تعتقلون الأخت سجى وتهددون بقتل الأخت جمانة وتعتقلون نساء المجاهدين، فنقول لكم خبتم وخسئتم فلن تعدوا قدركم ولن تستطيعوا رمي الفتنة بين المسلمين.

سـجى أختي.. لا لن أغيّر مـذهـبي وجمانة عرضي تلك يا أُخيَّ عقيدتي
الإسلام ديني ولن تـسلـب مـروءتي وسأبـقى أقــوّي بالجـهاد عـــزيمــتي

والخبر ما ترون لا ما تسمعون
فيا أهل السنة في لبنان: لقد آن الأوان أن تهبّوا لنصرة دينكم، والدفاع عن أعراضكم، والذود عن صحابة وزوجات نبيكم”.

قد يعجبك ايضا