موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إبراهيم لن يفاوض والسكّين على رقاب العسكريين

أفادت صحيفة “الجمهورية” أنّ “اجتماع وفد هيئة العلماء المسلمين مع المدير العام لقوى الأمن العام اللواء عباس إبراهيم كان إيجابياً، وأنّ ابراهيم أبلغَ إليه انّه بعد تجربته مع الوسيط القطري، وبعدما نكثَ الخاطفون بوعدِهم الشفوي بعدم المسّ بأيّ عسكري، فإنّه لن لا يتحدث مع أحد مجدّداً، ولن يفاوضَ ما لم يحصل هذه المرّة على تعهّد خطّي ممهور بتوقيع أميرَي داعش وجبهة النصرة بعدمِ التعرّض للعسكريين المخطوفين”، مؤكّداً أنّ “هذا شرطه لاستئناف التفاوض، وأنّه لن يفاوض والسكّين على رقاب العسكريين، ولن يقبلَ بأن يبتزّه أحد”.

وقال وزيرٌ التقى وفد هيئة العلماء لـ”الجمهورية” إنّ “اللقاءات هذه لا يمكن اعتبارها بداية لمهمّة الوساطة قبل صدور قرار مجلس الوزراء الخاص بهذه المهمّة، علماً أنّ لدى الهيئة شرطَي التكليف الرسمي والإفراج عن الموقوفتين سجى الدليمي وعلا العقيلي أوّلاً، ومن ثمّ إقرار الحكومة مسبَقاً بالمقايضة في موقف علني لا يقبل أيّ جدل”.

وأضاف إنّ “الأمور مرهونة بعودة رئيس الحكومة تمّام سلام من باريس التي يزورها بدءاً اليوم وحتى السبت المقبل، ما يعني أنّ أيّ قرار سيبقى مؤجّلاً إلى حين انعقاد مجلس الوزراء الأسبوع المقبل لاستحالة انعقاده هذا الأسبوع”.

وحول احتمالات التوافق على مستوى مجلس الوزراء، ختم بالقول إنّ “المواقف الوزارية لم تتوحّد بعد، لكن لا بدّ من عمل يجب أن نقوم به جميعاً لتوحيدها قبل طرح الملف على مجلس الوزراء، لأنّ سلام إذا شعرَ بوجود أيّ رفض لن يطرحَه”، معتبرَاً أنّ “إمكان التقرير في شأن هذا التوجّه على مستوى خليّة الأزمة ممكن ما لم يتصرّف مجلس الوزراء على هذا المستوى”.

(الجمهورية)

قد يعجبك ايضا