موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“العلماء المسلمين” قامت بأكبر فضيحة في تاريخ المفاوضات

اعتبر عضو “تكتل التغيير والاصلاح” النائب فريد الخازن “ان “هيئة علماء المسلمين” قامت بأكبر فضيحة في تاريخ المفاوضات مع طرف ثالث، حيث فاوضت في معركة عرسال من اجل خروج المسلحين من البلدة، لكنها انتهت بخروج الارهابيين ومعهم العسكريين المخطوفين. واخيرا، علمنا ان الهيئة حاولت ان تقوم بخطوتها هذه أثناء معركة عبرا في صيدا لكنها لم تلقَ آذانا صاغية”، لافتا الى “ان أثناء معركة عرسال أدّت الوساطة الى خطف رهائن عن طريق التفاوض وليس بسبب المعركة”.

وسأل: “لماذا لا يتم الافراج عن العسكريين المخطوفين بدل الافراج عن نساء القياديين في “جبهة النصرة” و”داعش”؟ لماذا علينا إظهار حسن النية في ما يقوم المسلحون بقتل العسكريين”، وقال “عيب الحديث عن مبادرة كهذه بينما سقط العديد من الشهداء والضحايا، نحن نتعامل مع إرهابيين، و”هيئة العلماء” هي المسؤولة عما حدث، وعليها ان تعالج قضية العسكريين المخطوفين أولا قبل اللجوء الى طروحات جديدة، وذلك بعد الافراج عن كلّ العسكريين المخطوفين ليتم الافراج عن نساء الارهابيين”.

وأكد الخازن “ان “التيار الوطني الحرّ” يرفض هذه “المزحة” التي تشكّل إهانة لارواح شهداء الجيش وأهالي العسكريين المخطوفين الذين يتعرضون للابتزاز من قبل المجموعات الخاطفة”.

وعن الحراك الدولي تجاه لبنان في ظلّ الحديث عن توافق فرنسي – إيراني على الملف الرئاسي، أوضح “ان لا معطى جديدا في انتخابات رئاسة الجمهوية، هناك تمنيات عموما، لكننا نعتبر ان الكرة في ملعب اللبنانيين وليس في يد الخارج”.

وعن الحوار بين “حزب الله” و”المستقبل”، لفت الخازن الى “ان الحوار لتنفيس الاحتقان المذهبي، وهذا أمر جيد، وهو مجرّد ربط نزاع”.

المصدر: المركزية

قد يعجبك ايضا