موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

نانسي ملاكٌ جديد سقط على طرقات لبنان

ليست الأحداث الأمنية التي تملأ البلاد، وحدها التي تتربص بحياة المواطنين، بل بات كل مواطن يسلك طرقات لبنان مشروع قاتل أو مشروع ضحية.

“ناقوس الخطر” يُدق كل لحظة في لبنان بسبب الضحايا التي تتكاثر جراء حوادث السير التي يتعرض لها شبابه وكان آخرهم ليل أمس، الآنسة نانسي زيادة التي تعرضت لحادث سير مروع في منطقة عجلتون.

نانسي، التي نقلت بحالة حرجة إلى مستشفى سان جورج – عجلتون، فارقت الحياة منتصف الليل، بعد تعرضها لحادث تصادم بين مركبتين على طريق عام ريفون في فيطرون مما أدى أيضاً إلى اصابة شابين بجروحٍ خطرة، نقلا الى المستشفى عينها للمعالجة.

وإذ تعددت الأسباب، إلَّا ان النتيجة واحدة وهي خطر وجب على كل منا التفكير في طريقة ما لإبعاده وتداركه وذلك عبر تحمل المسؤولية كل من جهته، فالدولة تتحمل المسؤولية في مراقبة الطرقات، مراجعة القوانين، محاربة الرشوة، والمواطنين من جهتهم وجب عليهم احترام القانون والتحرك في الشارع عبر تأسيس جمعيات ومنضمات للتحسيس بهذا الخطر الذي يهددنا قصد القضاء عليه.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا