موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

في صيدا…إجهاضٌ وحشيٌ وجنين في مستوعب النفايات

فرح عبجي – النهار

أقل ما يقال عن ما حصل اليوم في مركز فرز النفايات في صيدا بأنه مجزرة انسانية. ففيما كان عمال المركز يفرزون شحنة النفايات التي جمعت اليوم من مناطق اتحاد بلديات صيدا والزهراني عثروا على جنين مرمي داخل “كيس نايلون”، وعلى الفور ابلغوا القوى الامنية التي حضرت وأشرفت على نقل الجثة الى مستشفى صيد الحكومي.

وتعد هذه المرة الاولى التي تحصل فيها حادثة مماثلة في صيدا، ويُعثر على جنين مرمي بهذه الطريقة غير الانسانية في مستوعب للنفايات.
واستبعد مصدر بلدي في حديث لـ”النهار” ان “يكون هذا الجنين قد أخذ من مستوعبات تابعة لأحد المستشفيات، لأن مسؤولية هذا المركز فقط جمع النفايات من المناطق وليس المؤسسات الصحية”. ورغم هذا الاستبعاد، فانه لا يمكن الجزم بأن جثة الجنين قد خرجت من مستشفى ورميَت مع نفايات أخرى بطريقة غير قانونية في المكان.
الطبيب الشرعي عفيف خفاجة الذي عاين جثة الجنين، أكد لـ”النهار” ان “جثة الجنين تدل على حصول عملية اجهاض عبثية “غشيمة” اي انها لم تحصل في مستشفى او على يد داية”. وأضاف ان “الجنين كان في بداية الشهر السابع من الحمل وعليه علامات انسلاخ في جلد الرأس وهناك كسور في عظام الجمجمة وكسور في اسفل القدمين وهناك فتحة في البطن”. وشدد خفاجة على ان الآثار على الجلد تعود الى كثرة ما اسماه “الشدشدة” لاخراج الجنين بالقوة وبطريقة غير مدروسة. وقال انه “بحسب الكشف، فان حالة الوفاة حديثة ولم يمض عليها اكثر من 15 ساعة لانه عندما أزلنا النيلون لم يكن هناك من رائحة”.
ولم تحصل حالة كهذه في صيدا من قبل وفق المصدر البلدي، وان يتم العثور على جنين ميت مرمي بهذه الطريقة الوحشية في مستوعب النفايات، لكن عثر على جنين حي قرب أحد المستوعبات فأخذ الى الحضانة في مستشفى صيدا الحكومي حيث تمت معالجته ومن ثم تبنته احدى الجمعيات.

قد يعجبك ايضا