موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

خبرٌ سار للبنانيي ألمانيا

أصبح اعتباراً من أمس السبت 20 كانون الأول 2014 بإمكان أولاد الأجانب أن يحملوا جوازي سفر، إذ ان قانون الجنسية الجديد دخل حيز التنفيذ.

ويحق بموجبه لأبناء الأجانب المولودين في ألمانيا حيازة جوازي سفر والتمتع بجنسيتين شرط:

أن يكونوا حتى بلوغهم الواحدة والعشرين من العمر قد أمضوا 8 سنوات في ألمانيا، أو أن يكونوا قد درسوا لمدة 6 سنوات في مدرسة ألمانية أو تعلموا مهنة في ألمانيا.

وكان القانون السابق يفرض على أولاد الأجانب ببلوغهم سن 23 من عمرهم، الإختيار بين الجنسية الألمانية وبين جنسية بلد منشأ الأهل حتى ولو كانوا قد عاشوا كل حياتهم في ألمانيا.

وتقول “أيدان اوتسوغوسس” المكلفة بعملية الإندماج وممثلة الحكومة الاتحادية إن “حوالي 40000 شابة وشاب سيستفيدون من النظام الجديد إعتباراً من عام 2018”.

كذلك فإن عدة الآف من الشباب الذين إضطروا إلى ترك جواز سفرهم عملاً بالقانون القديم وإختاروا جنسية أهلهم من الضروري أن يقدموا طلباً لإستعادة الجنسية الألمانية إذا رغبوا في ذلك.

وينص القانون الجديد في حيثياته على بعض التحديدات التي من الواجب تعديلها وعدم حصر عملية تطبيقه على المواليد اعتباراً من سنة معينة لان في ذلك إجحاف بحق الآخرين. وهذا ما تطالب به أحزاب الخضر واليسار وقسم من السياسيين المنتمين الى الحزب الإشتراكي الديمقراطي.

وبموجب القانون الجديد بإمكان آلاف اللبنانيين المولودين في المانيا الإستفادة من هذا القانون سنوياً.

المصدر: لبنان 24

قد يعجبك ايضا