موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

برسم المسؤولين.. قاتلة وسارقة في الناعمة أفرج عنها بعد اقل من 24 ساعة!

في مستشفى الحاج في الجية ترقد ماري يوسف الحلو (78 عاما) بعد إصابتها بضربات من مطرقة حديدية على رأسها كادت تودي بحياتها.

تفاصيل الحادث غريبة. ماري التي كانت تستقبل المدعوة سلام ف. في منزلها منذ مدة بعد أن تعرفت عليها بالصدفة عند الجيران، أمّنت لها وراحت تستضيفها في منزلها في الناعمة وتشرب وإياها القهوة، حتى كانت المفاجأة التاسعة من صباح الثلثاء الماضي عندما إستقبلتها ماري في مطبخ منزلها، وبعد أن شربت القهوة معها باغتتها المدعوة سلام بضربات على رأسها من مطرقة حديدية شهرتها من كيس كان بحوزتها، فراحت المغدورة تصرخ إلا أن الجانية زادت من ضربات مطرقتها إلى أن إعتقدت أن ماري قد فارقت الحياة. عندها قامت الجانية بتفتيش المنزل وسرقة مصاغاً ومالا قٌدر بـ 4 آلاف دولار وأغلقت باب المنزل وتركت ماري تتخبط بدمها.

ماري تمكنت من الزحف الى خارج منزلها حتى وصلت الى الطريق العام فتم إسعافها ونقلها بواسطة الصليب الأحمر الى مستشفى الحاج في الجيّة.

الجانية أُوقفت لدى فصيلة درك الدامور، أما المفارقة فقد تمّ إخلاء سبيلها بعد 24 ساعة من دون أن تُعرف الأسباب، ما آثار غضب أهل ماري وأقربائها وجيرانها وكل من علم بالحادثة.

مختار الناعمة مارون يزبك قال: ” ما حدث مع ماري الحلو جريمة كبيرة هدفها السرقة، إنما هذا الحادث كاد أن يودي بحياة ماري إبنة الناعمة المحبوبة من الجميع. وما حصل من إخلاء سبيل الجانية هو برسم المسؤولين. إذ كيف يٌخلى سبيل مرتكبة جريمة كهذه بعد إعترافها وبأقل من 24 ساعة”.

أصبح الحذر واجبا حتى من الزوّار هذا ما حصل مع ماري الحلو في الناعمة وقد يتكرر المشهد في منطقة أخرى.

قد يعجبك ايضا