موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

المتهمون بجريمة بتدعي في سوريا؟!

كشفت صحيفة “النهار” انه فيما تحيي بتدعي في دير الاحمر ذكرى مرور اربعين يوماً على مقتل صبحي سليم الفخري وزوجته نديمة غدا الاحد لا يزال جرح هذه العائلة لم يندمل بعد بسبب عدم تمكن الاجهزة المعنية من القاء القبض على الجناة الى اليوم والذين يشكلون عصابة من ال جعفر.

ولفتت الصحيفة الى ترجيح ان افراد هذه العصابة اتجهوا الى البلدات السورية الحدودية ولجأوا الى منازل اقارب لهم طلبا للاقامة والحماية منعا من وقوعهم في ايدي الاجهزة الامنية اللبنانية وتحويلهم الى القضاء المختص “لاطفاء” قلوب عائلة الفخري.

واتخذ الجيش بعد تنفيذ الجريمة جملة من الاجراءات في اماكن سكن المتهمين في حي الشراونة ، حيث اقام ستة حواجز في قلب الحي وعند مداخله الامر الذي ترك ارتياحا في صفوف الاهالي. وادى هذا الامر الى “تكبيل” حركة مجموعات تنشط في “قطاع” اعمال الخطف وفرض الخوات و” الضرائب الشهرية” على اصحاب المؤسسات التجارية في بعلبك!.
من جهة اخرى بات الخارجون على القانون من ال جعفر مصدر ضغط وازعاج على العائلة ، ولا سيما الذي يقيمون خارج الشراونة. وتتواصل الاتصالات من بيروت الى البقاع للضغط على اسر المتهمين وتسليهمم وسط اكثر من محاولة تمت في الايام الاربعين الاخيرة ولم تثمر حتى الان.

قد يعجبك ايضا