موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

سفير في بيروت طلب سيارة مصفحة وتراجع

يبدو ان اجراءات الحماية التي يتخذها السياسيون في لبنان اثناء تنقلاتهم لا تقتصر فقط عليهم، بل تشمل ايضاً عدداً من السفراء العرب والاجانب الذين يستقلون في مواكبهم سيارات مصفحة تستطيع “مقاومة” الرصاص والتفجيرات قدر الامكان وتفادي الوقوع في اخطار عمليات الاغتيال.

وكان اللافت بحسب معلومات فإن سفير دولة غير عربية ينشط في بيروت من خلال الاتصالات واللقاءات التي يقوم بها طلب قبل اشهر من مكتب احدى شركات السيارات الحصول على سيارة مصفحة وفق احدث الاجراءات التي تنفذ في هذا الحقل وحماية الشخصيات. وقام السفير على الفور في دفع 10 الاف دولار وجرى الاتفاق على دفع المبلغ المتبقي عند تسلمه السيارة.

وقبل ايام اتصلت الشركة بمكتب السفير وابلغته ان “السيارة جاهزة وفي الامكان تسلمها”، الا ان المفاجأة حلت عندما اعتذر. وكان رده انه لا يستطيع شراء هذه السيارة “في هذا التوقيت” بحجة ان الدائرة المالية المختصة في وزارة خارجية بلاده لم توافق على طلبه بسبب سياسة التقشف التي بدأت تمارسها في الاسابيع الاخيرة.

بعد تلقي ادارة الشركة جواب السفير وقعت مشكلة بين المكتب في بيروت والشركة المصنعة في الخارج لان السيارات المصفحة تصنع على الطلب. وبعد شيوع هذا الخبر بين حلقة من رجال الاعمال اقدم احدهم على شراء السيارة بسعر تشجيعي “وانقذ” السفير من هذا الاحراج. ولم يعرف حتى الان مصير الـ10 الاف دولار التي دفعها؟

قد يعجبك ايضا