موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هجوم على ديما صادق بسبب حرف “الطاء”..

استطاعت ديما صادق بفضل ذكائها وطموحها، ثقافتها وطلّتها ان تتربع على عرش الحوارات السياسية والنشرات الاخبارية، فالاعلامية المتألقة دائما ما تجلب الانظار اليها، إما بمواقفها الجريئة او عندما فاجأت الجميع بتقديم حفل ملكة جمال لبنان لعامين متتاليين فكانت هي الحدث حيث غطّت على المتسابقات بأناقتها وسرعة بديهتها وعفويتها، فامتلكت المسرح “الجمالي” كما الاخباري.

ومن المعروف انه ” لا ترمى بالحجارة الا الشجرة المثمرة”، فنجمة الصباح التي تضيء شاشة الـLBCI، بالحوارات السياسية، كانت حديث الناس في اليومين الاخيرين والسبب يعود الى حرف “الطاء” الذي قضى على مسيرة مهنية مكللّة بالنجاحات، حيث انه واثناء المقابلة التي كانت تجريها مع عضو المكتب السياسي في “تيار المستقبل” مصطفى علوش ضمن برنامج نهاركم سعيد، كتبت صادق عبر حسابها الرسمي على تويتر: ( علّوش: “لم يكن “طيار” المستقبل من طلب الحوار مع حزب الله ولكن أتى بسياق السعي للتفاهم على رئيس”). ولم تمر دقائق حتى انهالت الانتقادات على “الخطأ الفادح”، الذي ارتكبته، وكأن العالم يسير وراء ديما على “الدعسة”، وينتظرها حتى تقع فيرشقها بالتعليقات. وإذ بعناوين المواقع الاخبارية والالكترونية تتناول هذا “السكوب الكبير” لتكتب خبر ديما و”طيار المستقبل”.

وتجدر الاشارة الى ان الاعلامية ديما صادق هي ناشطة على موقع “تويتر” وتسعى دائما الى نشر الحوارات السّياسية التي تجريها لحظة بلحظة كي يتسنى للمواطن معرفة الاخبار عندما لا يكون باستطاعته مشاهدة التلفزيون، وبالتالي فإن الوقوع باخطاء مطبعية وارد نتيجة السرعة في كتابة التغريدة، ولا يستحق كل هذه الزوبعة من التعليقات.. ” عادي بتصير مع اشطر الكتّاب!”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا