موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الشيخ حمزة حمص يروي كيف التقى ولده لدى “النُصّرة”

تمكن الشيخ حمزة حمص، والد العسكري المخطوف لدى تنظيم “جبهة النُصرة” في جرود عرسال منذُ أول آب الماضي وائل حمص، من مُقابلته على مدى أكثر من ساعة في الجرود يوم أمس.

الشيخ حمص، وفي حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”، أوضح أنَّ “زوجة وائل تلقت يوم الأربعاء الماضي، اتصالاً من أحد القياديين المكلفين مُتابعة الملف من قبل الشيخ أبو مالك التلة، ورغم انهم كانوا مستعدين لنقل العائلة للقاء وائل الا انني ارتقيت أن أذهب بمفردي”.

الشيخ حمص ورغم تحذير الكثيرين له من خطورة الذهاب أصر على قراره وكان عند الخامسة مساء في عرسال كما طلبت منه الجهة الخاطفة، لافتاً إلى انه بعد الاتصال الذي تلقته زوجة ابنه من الجهة الخاطفة أبلغ الوزير وائل أبو فاعور الذي قام بتنسيق الزيارة مع الجيش لتسهيل عبور الشيخ حمص الى الجرود.

الشيخ حمص تحدث إلى”ليبانون ديبايت”، عن “وجود حسن نية لاطلاق جميع المخطوفين لكن بشرط تجاوب الدولة، والزيارة كانت هدية للاهالي”، موضحاً أنَّ “الجهة الخاطفة نقلته من بعد حاجز وادي وكانوا في غاية الاحترام، لكن قبل وصولنا بنحو 5 دقائق وضعوا منديلاً أسود على عيني”.

وقال ان “المعلومات تُشير الى انهم يعاملون العساكر معاملة حسنة”، مُضيفاً: “لم اتمكن من مقابلة اي عسكري سوى وائل لانهم سيدعون في المستقبل كل أب، أم أو زوجة للزيارة”.

وكشف انهم اطلعوه على رسائل كتبها العسكريون لنقل مضمونها الى اهاليهم، مُشيراً الى انها “رسائل عاطفية وتقريباً نصها موحد ويطالبون الدولة الاسراع في الملف وان لا تُماطل به”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا