موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

طرابلس الحزينة تودّع عمر كرامي

أمّ مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان الصلاة على جثمان الرئيس عمر كرامي في الجامع المنصوري الكبير بمشاركة الرئيس تمام سلام ورؤساء الحكومات السابقين ووزراء ونواب ورؤساء الطوائف السنية والشيعية والدرزية.

ووصل جثمان الرئيس الراحل إلى الجامع المنصوري الكبير يرافقه رئيس الحكومة تمام سلام، الرئيس فؤاد السنيورة بصفته الشخصية وممثلا الرئيس سعد الحريري، رفعت بدوي ممثلا الرئيس سليم الحص، مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابرهيم، تيمور جنبلاط على رأس وفد من الطائفة الدرزية ضم الوزيرين أكرم شهيب ووائل أبو فاعور ونواب جبهة النضال الوطني: علاء الدين ترو وهنري حلو، رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين وحشد من مشايخ الطائفة، النواب: إميل رحمة، سيمون أبي رميا، إيلي عون، النواب السابقون: عبد الرحمن عبد الرحمن، جان عبيد، عبد المجيد الرافعي، مصطفى درنيقة، فايز غصن، المدعي العام الاستئنافي في الشمال القاضي وائل الحسن، الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني خالد حدادة، توفيق سلطان، وشخصيات وحشود.

وكان موكب التشييع اخترق الحشد الشعبي المرافق لجثمان الرئيس المسجى على عربة مدفع، بعض شوارع المدينة الرئيسية على الرغم من الأمطار، حيث يتقدم الموكب نجلا الرئيس الراحل خالد وفيصل، يرافقهم النائب علي بزي ممثلا لرئيس مجلس النواب نبيه بري، والرئيس نجيب ميقاتي.

وانطلق الموكب صباح اليوم من مستشفى الجامعة الاميركية الى طرابلس التي اتشحت بالسواد استعداداً لوداع ابنها، وتوقف في محطات عدة لا سيما بعض ساحات بيروت وجونيه، وجبيل والبترون، والقلمون حيث أصر الأهالي على إنزال النعش ورفعه على الأكف وجالوا به في الشارع الرئيسي.

واستفاقت عاصمة الشمال طرابلس اليوم، والأعلام اللبنانية وصور الرئيس الراحل واللافتات المشيدة بموافقه تلف معظم شوارعها.
وأغلقت المحال التجارية والادارات العاصمة والمؤسسات الاجتماعية والثقافية أبوابها للمشاركة في في تشييع الرئيس كرامي. وتجوب منذ الصباح الباكر الفرق الكشفية تتقدمها الفرق الموسيقية وحملة الأعلام شوارع المدينة، كما تجوب مواكب سيارة شوارع المدينة وتبث آيات قرآنية.

وأغلقت مفرزة سير طرابلس في قوى الأمن منذ الثامنة صباحا معظم الطرق ومنعت وقوف السيارات منذ ما بعد منتصف الليل على جانب الطرق من مستديرة السلام، منزل الرئيس كرامي في المعرض مرورا بشارع المئتين وساحة التل وشارع الراهبات، مستديرة النجمة، محيط الجامع المنصوري الكبير وصولا إلى محيط جامع طينال وجبانة العائلة.

 

قد يعجبك ايضا