موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحزب يأسر أبرز قائدين للنصرة رغم الدعم الإسرائيلي

لم يشفع الهجوم الأخير الذي شنّته “جبهة النصرة” فجر السبت الفائت باتجاه موقع متقدم لمقاتلي حزب الله في نقطة المسروب؛ شمال غرب فليطة، مرة أخرى، بتسجيل أي خرق في جدار أداء وتحصينات الحزب في تلك المنطقة، سوى أنه ارتد – على غرار سابقيه – نتائج سلبية دامية في صفوف قياديي “الجبهة”، حاصداً 41 قتيلاً، إضافة إلى وقوع اثنين من أبرز قادتها الميدانيين في القلمون في قبضة مقاتلي الحزب، حسبما أشارت معلومات أمنية وُصفت بالموثوقة. ورغم ضخامة الهجوم الأخير، والمساعدة الخلفية “الإسرائيلية” لـ”النصرة”؛ لوجستياً واستخباراتياً، إلا أن تكتيكات مقاتلي الحزب رسمت خطوطاً حمراء منعت “الجبهة” من تحقيق أهدافها في الداخل اللبناني، خصوصاً في بعض بلدات وقرى البقاع الشمالي.

المصدر: الثبات

قد يعجبك ايضا