موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بو صعب: اقفال المدارس حتى الاثنين بسبب الجليد وتدني الحرارة

اعلن وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب اقفال المدارس غدا وحتى صباح الاثنين المقبل بسبب الجليد وتدني الحرارة. وبدأت العاصفة “زينا” بالانحسار وتوقعت مصلحة الارصاد الجوية ان يكون الطقس غدا غائما جزئيا مع أمطار وثلوج خفيفة ومتفرقة على إرتفاع 400 متر خلال الفترة الصباحية وانخفاض إضافي بدرجات الحرارة. وعملت القوى الامنية وعناصر الدفاع المدني باعادة فتح الطرقات الجبلية للرئيسية. وكانت قد تكللت جميع المناطق الجبلية بالثلوج مع موجة صقيع كبيرة وقد بقيت المدارس ودور الحضانة مقفلة لليوم الثاني على التوالي بقرار من وزيري التربية والصحة اما الكهرباء فتحسن وضعها مع قيام مؤسسة الكهرباء بربط الشبكات واصلاح الاعطال. غرفة التحكم المروري عملت منذ الصباح على متابعة حال الطرقات وانقاذ المواطنين العالقين في الثلوج. وأدت الثلوج التي تساقطت في قرى العرقوب وخصوصا شبعا وكفرشوبا وكفرحمام الى عزل العديد من القرى بعدما وصلت سماكتها في شبعا الى حدود الـ 90 سم وفي كفرشوبا و65 سم. وقد عملت الجرافات التابعة لوزارة الأشغال على اعادة فتحها امام حركة السير. ومن الجنوب، الى الشوف حيث رسمت الثلوج لوحات فنية في المنطقة، ففي قرية الباروك لم يلعب الاطفال في مدينة الملاهي بل قاموا بالترحيب بالزائر الابيض على طريقتهم. وإذا كانت زينة قد حملت معها في إحدى يديها الخير الوفير بعد جفاف، إلا أنها حملت في اليد الأخرى قطْعاً للطرق وانقطاعاً في الكهرباء. ففي البقاع الغربي، غرقت الاحياء الداخلية بالثلوج، وسط انقطاع تام للتيار الكهربائي وقد ناشد الاهالي المجالس البلدية فتح الطرقات الداخلية. شمالا، الى البترون، تجاوزت سماكة الثلوج الـ70 سنتمترا في تنورين التي تكللت باللباس الابيض، وعملت الجرافات على فتح الطرق فيما بقيت الطرق الفرعية والداخلية شبه مقفلة. وفي الضنية، ادت كثافة الثلج الى قطع الطرق وسط انخفاظ شديد في درجات الحرارة حيث قام المواطنون باشعال الحطب للتدفئة. وفي حلبا التي ترتفع 100 متر وقد شهدت للمرة الأولى منذ 50 عاماً تساقطا للثلوج قدرت سماكتها بـ5 سنتمترات ما أدى الى تعطل الادارات الرسمية، وعزلت عددا من المواطنين في منازلهم. الى ذلك سجل ارتفاع ملحوظ في مياه النهر الكبير الجنوبي حيث فاضت المياه بعذ ذوبان الثلوج. كما ارتفع منسوب نهري الأسطوان وعرقة. والاضرار امتدت الى صور حيث تضرر عدد كبير من المحال والبيوت جراء قوة العاصفة.

قد يعجبك ايضا