موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما حقيقة إعدام “النصرة” للعسكري خوري؟

نفت مصادر أمنية لبنانية ومصادر مقرّبة من “جبهة النصرة” عبر صحيفة “الاخبار” أن “يكون خاطفو العسكريين قد أقدموا على قتل العسكري المخطوف جورج خوري ليل أمس، على عكس ما جرى تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق “واتس أب”.

كذلك لم تنشر حسابات “جبهة النصرة” على مواقع التواصل الاجتماعي أي تأكيد للخبر. وفي ملف العسكريين المخطوفين لدى الجماعات الإرهابية في جرود عرسال المحتلة، أكدت مصادر “خلية الأزمة” أن “المفاوضات ماشية”، مشيرةً إلى أن “اللواء عباس إبراهيم تحدّث في السابق مع الجانب السوري حول اقتراح تبادل المخطوفين مع نساء موقوفات في السجون السورية بالإضافة إلى موقوفين في لبنان، وأبدى الجانب السوري استعداده للبحث في هذا الأمر فور تسلّمه أي لوائح اسمية”.

توازيًا، خابت توقّعات أهالي العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى تنظيم “داعش”، وخصوصاً لدى “جبهة النصرة” التي لم تتنازل عن تهديدها الأخير بقتل أحد العسكريين، بحدوث خطوات إيجابية تتمثّل بتلبية الحكومة وعداً قطعته لهم في فترة الاعياد بمواصلة المفاوضات مع الجهتين الخاطفتين وإمكان الإفراج عن مخطوفين، ما أدخل الأهالي في حال القلق الشديد.

قد يعجبك ايضا