موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: هكذا وقع ايلي الوراق في شباك نساء وأموال داعش!!

كشف مصدر أمني أن التحقيقات الجارية مع بعض سجناء رومية الذين كانوا على صلة بالمجموعات الإرهابية، ساعدت على كشف بعض الانتحاريين واستباق بعض الأعمال الأمنية.

وأوضح المصدر لصحيفة “الحياة” أن إلقاء القبض على بسام حسام النابوش قاد الى توقيف إيلي طوني الوراق (وهو مسيحي من عكار) والسوري مهند علي محمد عبدالقاهر، وأن الثلاثة كانوا ينتظرون أن يتبلغوا بالمكان الذي على كل منهم تفجير نفسه فيه.

وذكر المصدر الأمني أن الوراق مسيحي لكنه تعرف إلى مجموعة شبان أقنعوه بالذهاب معهم الى سوريا عن طريق تركيا، حيث مكث أكثر من شهر جرى تدريبه خلاله وغسل دماغه وإغراؤه بالمال والنساء، فانضم الى المجموعات التي تشغلها “داعش”، وعاد لينتظر تكليفه بمهمة انتحارية. وأشار إلى أن اختيار الوراق جاء لأن انتماءه المسيحي يبعده من الشبهة في حال مروره على الحواجز الأمنية لتنفيذ مهمته.

قد يعجبك ايضا