موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

من يأسر قلب طوني بارود وكيف يعيش بعد انفصاله عن صوايا؟

تحدث الاعلامي طوني بارود الى جريدة “النهار”، عن سرّ نجاحه، معتبرا انه ما ان يدخل الاستوديو حتى يضع همومه ومشكلاته كلها في الخارج، ويعيش أجواء الحلقة كأنه أكثر الناس سعادة.

وقال “أنا انسان ايجابي في الحياة، واؤمن بأن كل شيء قد ينقلب حزناً أو فرحاً. صحيح ان الحياة مليئة بالمشكلات والهموم، لكن إن تعاملت معها إيجاباً لا بد أن ينعكس ذلك على محيطك. لديّ موهبة الفصل في حياتي، بمعنى آخر، عندما أدخل الستوديو، أضع مشكلاتي وهمومي كلها جانباً. كذلك، أمشي بالتساوي مع جميع الناس، وأنا مقتنع بأن الفرح يجرّ الفرح والحزن يجرّ الحزن”.

أما بالنسبة الى مسألة انفصاله عن زوجته كريستينا صوايا وكيف أثّر تداولها في الاعلام على مسيرته، قال بارود بكل صراحة انه لا يود الخوض في الموضوع، واشار الى ان ما من أحد يأسر قلبه اليوم بل يكرس وقته كلّه بعد الانفصال لاولاده وعمله بين البرنامج والمطعم.

وفي حال لا تزال المرأة تحرّك قلبه، اجاب:”حتماً المرأة لا تزال محور حياتي كأم وشقيقة، وخصوصاً اني تربيت في بيت يطغى عليه حضور المرأة (أربع شقيقات)، كذلك تعني لي المرأة كشريكة حياة، فأنا كنت ولا أزال احترم المرأة ودورها وأؤمن بالمساواة بينها وبين الرجل”.

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا