موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

معلومات عن توجه خليجي لإبعاد المرتبطين بحزب الله

أكدت مصادر لبنانية أن مسارعة المسؤولين، وعلى رأسهم رئيس الحكومة تمام سلام ووزراء ونواب وشخصيات، إلى إدانة كلام الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله بحق البحرين والتأكيد أنه لا يعبر عن موقف لبنان الرسمي، مردها إلى تلقي بيروت معلومات عن توجه خليجي لإبعاد اللبنانيين المرتبطين بـ”حزب الله” والمؤيدين له.

ولفتت المصادر لصحيفة “السياسة” الكويتية إلى أن نصر الله ليس مجرد صاحب رأي وإنما زعيم حزب مشارك في الحكومة اللبنانية، ما يفرض عليه الانضباط في إعلان مواقفه والالتزام بالموقف الرسمي للحكومة، مشددة على أنه لا يستطيع التفرد باتخاذ مواقف أو القيام بأفعال تورط لبنان في أزمات هو بغنى عنها.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الحزب يثبت مرة جديدة أن ولاءه لإيران يتقدم على لبنانيته، في ظل إصراره على التدخل في الشؤون الداخلية للدول الخليجية والعربية، محذرة من أن استمراره في تنفيذ السياسيات الإيرانية سيجلب الويلات على لبنان، وسيلحق أضراراً كبيرة وفادحة به.

وشددت المصادر على ضرورة العودة إلى “إعلان بعبدا” الذي ينص على التزام سياسة “النأي بالنفس”، داعية “تيار المستقبل” إلى طرحه بنداً أول على جدول أعمال الحوار القائم بينه وبين “حزب الله” نظراً لضرورة تحييد لبنان عن الأزمات، ولجم الحزب عن التدخل في شؤون الدول الأخرى من منطلقات طائفية ومذهبية، على غرار تدخله العسكري في سورية، وتدخلاته التحريضية في شؤون البحرين وغيرها من الدول.

قد يعجبك ايضا