موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“الطبطبائي” بخير.. والردّ حتمي

في وقت أكدت القناة العاشرة العبرية بُعيد تنفيذ العملية في القنيطرة أن “أبي علي الطبطبائي”؛ مسؤول القوة الهجومية في حزب الله، والذي من المفترض أن يقود الحرب المقبلة على “إسرائيل” – حسب إشارتها – هو هدف الضربة، توقّفت الأجهزة الأمنية “الإسرائيلية” عند عدم ذكر هذا الهدف في بيان نعي حزب الله لشهدائه، رغم التوضيحات “الإسرائيلية” بأن “العملية استهدفته بشكل مباشر”، ليُلحَق ذلك بمعلومات أكدت أن القيادي المذكور بخير ولم يُصب خلال الاستهداف. وبالتزامن، أشارت معلومات أمنية مواكبة إلى أن أخطر ما تواجهه الدوائر الأمنية والاستخبارية على اختلافها في الكيان العبري الآن، يتمثل في أن التهديد الانتقامي لحزب الله رداً على عملية القنيطرة لا يمكن التكهُّن به أو حل شيفراته.

قد يعجبك ايضا