موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مستوطنو «الجليل»: نشم عرق مقاتلي حزب الله يومياً

تتحدث صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن حالات استنفار قصوى يتخذها كيان العدو الصهيوني، وتصف مشاهد “طوابير شاحنات النقل الضخمة محملة بالدبابات وناقلات الجنود المدرعة تشق طريقها نحو حدود لبنان وسوريا” يوم أمس الأربعاء، خشية من رد المقاومة على اعتداء القنيطرة.

ووفقا للصحيفة الصهيوني فقد نشر جيش العدو “جميع بطاريات القبة الحديدية التي تمتلكها، وتم نشر بعضها في نقاط تمركز جديدة تم اختيارها خلال اليومين الماضيين فيما نشرت البقية في نقاط محددة لها سلفاً” . وقرر إغلاق جزء من الشوارع والطرقات مثل إغلاق جزء من طريق الشمال القديم الرابط بين كيبوتس ” دوفيف و افيفيم” والمحاذي للحدود الفلسطينية مع لبنان. وبعد ذلك بعدة ساعات تقرر إغلاق جزء من الشارع الذي يربط بين “هموشافيم ” وكيبوتس زرعيت ” وهو جزء مشجر ومحاط بالنباتات فيما صدرت الأوامر لسكان عدد من الكيبوتسات بعدم الاقتراب من الحقول الزراعية، ووضعت قوات عسكرية لحراسة الكيبوتسات القريبة من الحدود .

وتنقل “يديعوت أحرونوت” عن الصهيوني ” اليعازر بيتون ” (63 عاماً) والذي يسكن في المستوطنات الشمالية: ” فيما مضى كنا نخاف من عمليات التسلل أو إطلاق النار لكن الوضع ألان أكثر سوءا لأننا نخاف من الأنفاق ومن التعرض لعمليات اختطاف لقد الغوا قبل عدة أشهر الحراسة العسكرية ولم يعيدوا جنود الحراسة سوى ألان نتيجة الوضع الأمني انها لجريمة ان يتم توفير الأموال على حسابنا وان يلغوا الحراسة العاملة في كيبوتس مثل الذي نقيم فيه “.

ويضيف: ” أعرف الحرب عن قرب لأنني أعيش على خط الحدود وأشم رائحة عرق مقاتلي حزب الله يومياً… لذلك ذهبت عند أحفادي في الناصرة العليا قبل أن يخطفني حزب الله”.

قد يعجبك ايضا