موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

دخان أسود، أمواج عالية، زلزال… ماذا يحصل في مدينة صور اللبنانية؟

«تتعرض مدينة صور لخضة كبيرة، كما ستشهد دخاناً أسود كثيفاً. الناس سيقاومون بشجاعة ما سيحصل على أرض المدينة. شواطئ صور ستشهد أمواجاً عالية جداً بعد زلزال يضرب البحر، أو ربما سقوط طائرة فوق المدينة، يكون الدخان ناجماً عنها». تلك كانت تنبؤات ليلى عبد اللطيف على شاشة «أل. بي. سي.».

التنبؤات، منذ بث الحلقة مساء أمس الأول، تركت أجواء من القلق عند كثيرين من أبناء المدينة من جهة، وحالاً من اللامبالاة عند آخرين. وانشغل كثيرون بكيل النكات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي المقاهي، وتوجيه انتقادات قوية إلى عبد اللطيف، حيث اعتبر العديد من الأهالي أنها تنبؤات تحرض على المدينة واستقرارها الاقتصادي والسياحي.

ولم تجد مريم مبرراً للتعليق، قالت «لا أحد يعلم إلا الله بما يحدث وسيحدث، وكل كلام من هذا النوع لا نؤمن به. لكنه كلام مضرّ، ينعكس سلباً على حياة الناس وخصوصاً الأولاد، فمنهم من يخشى الذهاب إلى المدرسة».

واعتبر غزوان حلواني، عضو «جمعية تجار صور» التنبؤات «غير مفيدة للمدينة وأهلها، خاصة أنها من المدن المستقرة في لبنان. وتشهد حيوية تجارية وسياحية، وتعتبر متنفساً للمنطقة واللبنانيين».

وأشار صلاح صبراوي نائب رئيس بلدية صور إلى أن «التنبؤات لا تستأهل الرد، لكنها مسيئة لاستقرار المدينة وحياة أبنائها»، مؤكداً أن «مثل هذه التنبؤات تشكل ضرراً وقلقاً وبلبلة».

قد يعجبك ايضا