موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تيننتي: الوضع في الجنوب هادىء وما حصل خرق لـ1701

أكد الناطق الرسمي لـ”اليونيفيل” اندريا أن “اليونيفيل قامت بكل ما في وسعها لاعادة الاستقرار والهدوء الى جنوب لبنان، بعد اجواء التوتر والحادث الذي وقع أمس”، معتبرا أن “الحادث خرق واضح للقرار 1701”.

وقال في حديث الى “الوكالة الوطنية للاعلام”: “بعد الاحداث التي وقعت أمس في منطقة عمليات اليونيفيل، اتصل القائد العام لليونيفيل لوتشيانو بورتولانو على الفور بالاطراف للتأكد من اعادة الاستقرار والهدوء الى جنوب لبنان، وطلب من الاطراف اتخاذ أقصى درجات ضبط النفس من أجل إعادة الاستقرار الى منطقة عمليات اليونيفيل”.
ولفت الى ان “الوضع الآن هادئ ومستقر، لكنني لا استطيع ان اقوم بتوقعات عن المستقبل. استطيع التكلم عن الوضع حاليا، فهو مستقر وتحت السيطرة”.

وأشار تيننتي الى “أننا زدنا عدد الدوريات وانشطة المراقبة بالتنسيق مع الجيش اللبناني. وأهم ما قام به القائد العام بورتولانو أمس هو الحفاظ على قنوات التواصل مع الطرفين للتأكد من اعادة الاستقرار الى الجنوب. وبناء على ذلك حصلنا على تأكيدات من الطرفين ان الوضع سيبقى هادئا بعد الرد الذي حصل أمس”.

وأسف لأنه “خلال مجريات الاحداث وتبادل اطلاق النار، سقط جندي من قوة حفظ السلام من الوحدة الاسبانية. ان الحيثيات لا تزال رهن التحقيق، واليونيفيل تنظر حاليا في الامر لتثبيت الوقائع من خلال التحقيقات التي تجريها”.

وردا على سؤال عن دخول طرف ثالث بين الطرفين، قال: “لليونيفيل ولاية واضحة جدا، وهي تقضي بمراقبة وقف الاعمال العدائية، وهذه من الاولويات، وما قمنا به أمس هو للتأكد من عودة الاستقرار والهدوء الى جنوب لبنان, لذا ما نسعى اليه وما يهمنا هو الحفاظ على الاستقرار، وقد عاد الآن الى جنوب لبنان. وقنوات اتصالنا هي فقط مع الجيش اللبناني والجيش الاسرائيلي”.

وختم بأن “الوضع اليوم هادئ ومستقر بفضل الجهود المبذولة والمتواصلة من جانب القائد العام لليونيفيل”.

قد يعجبك ايضا