موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

المولوي وشاكر يشرفان على تدريب مقاتلي “النصرة وداعش”

بعد كشف موقع التحري في اكثر من موضوع خبر وجود المولوي داخل مخيم عين الحلوة ،اكد وزير الداخلية نهاد المشنوق في تصريح له الخبر،ما يثير عدة تساؤلات،خصوصا بعد اعلان موقف رسمي يؤكد ما كشفه سابقا الموقع،فمن قام بتضليل القوى الأمنية كل هذه الفترة،ولماذا لم تسلم الفصائل الفلسطينية “الحريصة “على امن الدولة،مطلوبين للعدالة أمثال المولوي وشاكر والاسير،او تعلن على الأقل صراحة عن حقيقة وجودهم داخل المخيم، مصادر امنية اكدت لموقع التحري عن تمترس تنظيمات اسلامية متشددة بعضها موال لتنظيم داعش وبعضها الاخر موالي لجبهة النصرة وجميعهم موجودين في مخيم عين الحلوة وتحديدا في حي الطوارى وأضافت المصادر ان مجموعتي المولوي وشاكر بدأوا بتدريب مقاتلي “النصرة وداعش” لتنفيذ هجمات في الداخل اللبناني بأوامر مباشرة وخطط وضعها الفار من العدالة احمد الأسير وتؤكد المصادر للموقع ان بعض القوى النافذة في مخيم عين الحلوة عملت على تضليل القوى الأمنية والجيش اللبناني في هذا الملف عندما ابلغوا الدولة اللبنانية بخروج المولولي وايضاً صرحوا في الإعلام عن هذا الموضوع وعلمنا ان القوى الأمنية اللبنانية مستاءة جداً من مراوغة بعض القوى النافذة في المخيم وحماية المولولي وايضاً وغيره من المتشددين التكفيريين وترجح المصادر ان الدولة اللبنانية سوف تتخذ قررات في القريب العاجل وسوف يصدر مواقف هامة جداً تجاه بعض الفصائل النافذة في المخيم والهدف تحصين لبنان من مخططات ارهابية تتحضر و مصدرها حي الطورائ في المخيم كما علمنا ان القوى الأمنية استطاعت القيام بمحاصرة مؤقتة لمجموعة من الاسلامين المنتمين الى داعش.

قد يعجبك ايضا