موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو.. ما هي الوصفة الطبية الموحدة؟

أعلن وزيرا العمل سجعان قزي والصحة وائل ابو فاعور الاتفاق على الوصفة الطبية الموحدة، التي سيبدأ العمل بها في الاول من آذار المقبل، ووصفا ما حصل بـ”الانجاز التاريخي”.
جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك عقداه بعد اجتماع في مكتب وزير العمل ضمهما ومدير عام الضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي.
وأشار قزي الى ان “البحث تركز على الوصفة الطبية الموحدة التي كانت من مرتكزات وتوصيات الخلوة التي عقدها الضمان الاجتماعي في 7 و 8 آب الماضي”.
وأعلن باسمه وباسم وزير الصحة “متضامنين متكافلين الاتفاق على اطلاق الوصفة الطبية الموحدة في آذار المقبل ريثما يتم انجاز الاجراءات التطبيقية”.
ووصف الاتفاق بأنه “انجاز تاريخي يسجل لوزارتي العمل والصحة والضمان الاجتماعي”.
وأوضح ردا على سؤال انه بات “يجوز للمواطن من خلال الصيدلي والطبيب استعمال دواء “جينريك” بدلا من الـ”برنت” لانه بذات الجودة والنوعية انما بأقل كلفة حوالي الـ 50 بالمئة”، مشددا على ان “الاعتراض لا يمكن ان يستمر خصوصا عندما تكون الوصفة الطبية قد اعلنت من خلال وزيري العمل والصحة”.
أما أبو فاعور فوصف الاجتماع بالـ”منتج، حيث ثبت ان هناك قناعة مشتركة بالوصفة الطبية الموحدة، وكذلك بجودة ادوية جينريك وثبت ايضا ان ما تم تظهيره من اسباب واهية للطعن من قبل بعض الاوساط لم يكن في محله”.

وقال: “ما حصل دليل على اهمية التكامل والتكافل بين وزارتي العمل والصحة ومؤسسة الضمان الاجتماعي التي فيها ابرز ملامح الدولة الراعية وصاحبة الوظيفة الاجتماعية”.
ورأى ان “الاتفاق على الوصفة الطبية الموحدة خطوة تاريخية في حياة المريض اللبناني وفي حياة المؤسسات الضامنة”.
وأعلن انه في “أول آذار سيبدأ العمل بهذه الوصفة وهو ما سيخفف من فاتورة الدواء 50 بالمئة”، آملا من نقابة الاطباء ان “تبدأ بطباعة الفاتورة الموحدة”. وقال: “في اللحظة التي يعلن فيها بدء النقابة بالطباعة سأتراجع عن قرار الغاء فصل الاتعاب”.
وأوضح أن “الوصفة الطبية الموحدة عبارة عن وصفة مطبوعة ثلاث نسخ واحدة للطبيب وثانية للصيدلي وثالثة للمريض مكتوب عليها فقرة انه يحق للصيدلي استبدال الدواء بدواء “جينريك”، الا اذا كتب الطبيب الى جانب اسم الدواء “لا يستبدل”، مشيرا الى ان “هذه الخطوة تمنع بعض العلاقات غير الصحية بين بعض القطاعات وتكون بالوقت ذاته عملية رصد للوزارة والضمان”.
من جهته، أكد كركي ان “الاتفاق تاريخي للضمان وللبنان”، لافتا الى ان “الضمان هو المستفيد الاول لان ثلث الشعب اللبناني مضمون”، مؤكدا ان “ملاحظات الضمان تم الاخذ بها”.
وشدد على ان “هذا التعاون ليس الاول بين وزارتي الصحة والعمل والضمان حيث ان هناك قاعدة معلومات موحدة يستفيد منها كل المواطنين اللبنانيين”.

قد يعجبك ايضا