موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الطقس اليوم ماطر بغزارة وتدني بدرجات الحرارة

“شباط اللي ما في على كلامه رباط” فعلها أمطاراً وثلوجاً ورياحاً عاتية رفعت منسوب الامطار السنوي ومنسوب تفاؤل المزارعين بمواسم زراعية جيدة. وفي توقعات مصلحة الارصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني، يكون الطقس اليوم الخميس غائما مع رياح شديدة أحيانا، وانخفاض موج البحر قليلا لكنه يبقى خطرا، وأمطار غزيرة أحيانا وانخفاض بسيط في درجات الحرارة، وثلوج على ارتفاع 900 متر. واوردت النشرة الصادرة عن المصلحة، ان “يوهان” يستمر مسيطراً على الحوض الشرقي للمتوسط. اما غداً الجمعة فيكون الطقس غائماً جزئياً مع رياح ناشطة وأمطار متفرقة دون تعديل في درجات الحرارة، وثلوج على ارتفاع 900 متر. وتسجل الحرارة على الساحل من 10 الى 19 درجة، فوق الجبال من درجة الى 10 درجات، في الارز من -6 الى صفر، في الداخل من 3 الى 11 درجة.

وفي الاضرار الناجمة عن العاصفة ورياحها العاتية، سجل انهيار الطريق البحرية بين بيروت وجونية عند صخور نهر الكلب، حيث سقطت صخور الحماية للطريق وانهار جزء كبير منها تحت وطأة ضربات الامواج العاتية. وفي حين عمدت القوى الامنية الى قطع الطريق، ذكر أن النائب العام المالي علي ابرهيم فتح تحقيقاً في انهيار الكورنيش البحري بين جونية وضبية نتيجة العاصفة التي تجتاح لبنان، توصلاً الى تحديد الاسباب. كما تسببت الامواج بأضرار في الكورنيش البحري في عين المريسة – المنارة.
وفي حين عمت العاصفة غالبية المناطق، أفيد من حاصبيا (النهار) أن الرياح حولت ايام اللاجئين السوريين الى جحيم بعدما اقتلعت خيمهم واصبحوا في العراء. وتولى الصليب الاحمر في شبعا إجلاء طلاب باص احتجزوا من جراء كثافة الثلوج. ومن بنت جبيل ومرجعيون (النهار) ان الثلوج تساقطت على القرى وكونت طبقة خفيفة راوحت سماكتها بين 3 و 7 سنتيمترات في القرى التي ترتفع 750 متراً عن سطح البحر بعد نهار عاصف بالرمال. اما في صيدا (النهار) فتوقفت الحركة في مرفأ المدينة بعدما اجتاحته الامواج. وسجلت اضرار مادية في مخيم عين الحلوة وقرى صيدا بسبب العاصفة.
واعلنت المديرية العامة للدفاع المدني عن اخماد حرائق في عدد من المناطق واسعاف 19 حالة طارئة، ولفتت المواطنين الى ضرورة التزام الحذر والامتناع عن التنقل خلال اشتداد العاصفة، داعية المواطنين الى الاتصال بغرفة العلميات على رقم الطوارئ 125 عند الضرورة.

مرصد نقولا شاهين
وفي نشرة مرصد نقولا شاهين عن الطقس في رأس بيروت ليوم الاربعاء 11 شباط ان كمية المطر في راس بيروت خلال 24 ساعة منتهية السادسة مساء بلغت 23 ميلليمتراً.
وصار المجموع التصاعدي حتى تاريخه 526 ميلليمتراً يقابله في التاريخ نفسه من العام الماضي 147 ميلليمتراً، اما المعدل السنوي العام لهذا التاريخ فهو 529 ميلليمتراً.
وعلقت منى شاهين خولي على ما يجري بما يآتي: عيب وألف عيب ان يغرق البلد بـ23 ملم من المطر، ويحتجز المواطنون في السيارات لساعات طوال، حتى ان بعض الحالات الطارئة لم يصل الى المستشفيات!
في المقابل، هناك سنوات من المطر الغزير والاستثنائي وذلك ضمن نصف ساعة فقط أو ساعة من الوقت على أبعد حد، ولم يحصل ما اختبرناه امس. مثال ذلك 8 كانون أول عام 1991 حين امطرت السما 85 ملم، و6 شباط 1992 اذ امطرت 56 ملم، و24 تشرين اول عام 1999 عندما فتحت كوى السماء وأمطرت 57 ملم خلال نصف ساعة! ولمن يسأل عن السبب أقول: أسألوا المسؤولين ومتعهدي الطرق والوزارات التي تختار ان تحفر الشوارع لتغيير وجهة سير أو لحماية متنفذ ما في هذا الوقت بالذات، مما يساهم في الاختناق الحاصل يوماً بعد يوم. والله يكون في عوننا جميعاً”.

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا