موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هذا هو السبب الحقيقي وراء تعليق عضوية الضاهر

لم يكن التصريح الاخير للنائب خالد الضاهر السبب الوحيد الذي ادى الى اقالته من كتلة المستقبل التي اوصلته الى البرلمان. قبل مطالبته بإزالة تمثال يسوع الملك، كان الضاهر يهاجم الجيش دورياً وخاصة في الفترات التي كان الالتفاف الوطني حول الجيش اللبناني في أوجه، كل ذلك ادى الى تراكم الامتعاضات في التيار الازرق.

انزعاج القيادة في تيار المستقبل من الضاهر ظهر فعلياً عندما بدأ جو التهدئة، اي منذ تأليف الحكومة الاخيرة، اذ اصبح كلام الضاهر يظهر كأنه خارج السياق، مع العلم ان تصريحات مسؤولي المستقبل في غاية التهدئة، الا انها لم تكن ايضاً تتخطى الحدود المتعلقة بالثوابت، كالجيش اللبناني وخصوصيات الطوائف في لبنان.

اخذ القرار قبل فترة من قبل قيادة المستقبل ان الانضباط، والالتزام بقرارات التيار ورئيسه سعد الحريري يجب ان يكون مطلقاً، لا مجال للازدواجيات في المواقف بين نائب وآخر وبين مسؤول زميله.

لكن بعد تصريح الضاهر الاخير “الذي استفادت منه قوى الثامن من آذار على كل الصعد” كما تقول مصادر في تيار المستقبل، احرج الرئيس سعد الحريري شخصياً، وخاصة في ظل جو الحوار السائد في البلد، كما اظهر ان هناك اكثر من جناح داخل تيار المستقبل، ففي حين يتفق وزير الداخلية نهاد المشنوق على ازالة الشعارات من الطرقات والساحات العامة، يأتي الضاهر ليطلق تصريحات خارج سياق التهدئة، بل يهاجم في حديثه بعض خصوصيات المسيحيين الدينية”.

وبعد اتخاذ كتلة المستقبل القرار بتعليق عضوية النائب الضاهر، تم الاتفاق على المخرج القائل باعلان الضاهر تعليق عضويته من الكتلة منعاً لاحراجها، وهذا ما حدث.

الا ان مصادر المستقبل تتحدث عن ان الحالة الشعبية العارية المتعاطفة مع النائب الضاهر موجودة، “لكنها في الواقع بيئة تيار المستقبل، وهذا يعني انه في النهاية سيعود هؤلاء الى المؤسسة الام رغم تعاطفهم الآني مع الضاهر”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا