موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حقيقة إطلاق العسكريين المخطوفين

اعتبر الناطق باسم اهالي العسكريين المخطوفين حسين يوسف ” أن “ما يتم تداوله عبر وسائل الاعلام عن اطلاق المخطوفين عما قريب غير دقيق رغم أمله والاهالي في أن يتحقق ذلك اليوم قبل الغد”، مضيفا: “كل المعطيات التي بحوزتنا تؤكد أن المفاوضات كانت مجمدة في مرحلة من المراحل، وعادت ووُضعت على السكّة وهي في مرحلة ايجابية مقبولة نوعاً ما. وبناء على هذا نأمل في الافراج قريباً عن المخطوفين”، موضحا أن “ما وصلنا من معلومات بعد اجتماعنا الأخير بمدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم قبل نحو اسبوع ان الامور ايجابية وأن المفاوضات غير سيئة، وبالتالي فإنّ إطلاق أبنائنا ممكن اذا استمرت الأمور متجهة بهذا الشكل الايجابي، لكن لا يمكن أن نتأمل مئة في المئة بهذا الموضوع”.

وعن الاشارات التي وصلت الى الاهالي، قال: “التغطية والسرّية التي تحوط بالمفاوضات وعدم اعلان الخطوات التي تم قطعها تفرض على المفاوض ألا يعطي اي معلومات، لكن ما يؤكد لنا أن الأمور ايجابية هو عدم ضغط الخاطفين على الأهالي أو التهديد بذبح أبنائنا، لذلك نلمس خيراً”.

بدوره، قال الشيخ مصطفى الحجيري “هناك ايجابيات وأخذ وردّ، المفاوضات تسير في شكل جيد ونأمل في الوصول إلى نتيجة تفرح الأهالي والمخطوفين. كل طرف لديه مطالبه، لكن يمكن القول انني في هذه المرحلة شعرت بجدية اكثر من أي وقت”، وأضاف: “أتحدث عن ملف المخطوفين لدى (جبهة النصرة)، أما لدى (الدولة الاسلامية) فليس لي أي اطلاع على الأمر”.

قد يعجبك ايضا