موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحاصباني ينظّف نفسه

لنتائج الإيجابية الأولى والسريعة لارتفاع منسوب نهر الحاصباني («السفير») كانت تنظيف مجرى النهر انطلاقاً من النبع وحتى المصبّ، من رواسب الكميات الكبيرة لزيبار الزيتون والمياه المبتذلة التي غزت مجراه، على مدى الأشهر الخمسة الماضية متسببة بتلوثه وقتل الحياة المائية فيه.
فالمياه الغزيرة تولّت المهمة بدلاً من الجهات المعنية، التي تجاهلت طوال هذه الفترة الأخطار البيئية التي سببها هذا التلوث، الذي حوّل النهر من مورد رزق ومصدر خير، إلى بقع تنبعث منها كل المخاطرالصحية للطبيعة والإنسان والحيوان. فعادت إلى النهر نقاوته وعاد صيادو الأسماك إلى ضفتيه، بعدما ظهرت الأسماك من جديد آتية من بحيرة طبريا المحتلة، والتي نعمت بدورها بمياه لبنانية غزيرة، أدّت إلى ارتفاع منسوبها بشكل ملحوظ، كما ذكرت وسائل إعلام العدو.

طارق ابو حمدان – السفير

قد يعجبك ايضا